مغربي مقيم في أمريكا يتعرض لطلق ناري بسبب أصوله العربية المسلمة

30 نوفمبر 2015 - 13:50

في جريمة عنصرية تعد الأولى من نوعها التي تلي الأحداث الإرهابية التي ضربت العاصمة الفرنسية باريس قبل حوالي ثلاثة أسابيع، تعرض سائق سيارة أجرة أمريكي من أصل مغربي لطلق ناري من زبون كان يقله، وذلك بعدما علم الأخير بأصوله العربية المسلمة. القصة التي أوردها موقع صحيفة “بوست غازيت” الأمريكية، تعود إلى مساء يوم الخميس الماضي، حيث توقف الشاب المغربي البالغ من العمر 38 عاما ليقل رجلا أمريكيا من إحدى شوارع مدينة بيتسبورغ التابعة لولاية بنسيلفانيا. ملامح الشاب ذو الأصول المغربية أثارت حفيظة الزبون الذي صار يسأله عن أصوله، حيث قال له “يبدو بأنك من باكستان. هل أنت من باكستان؟” ليرد عليه السائق “لا أنا من المغرب ولكنني أمريكي”، لينتقل بعد ذلك الزبون للحديث عن التنظيم الإرهابي “داعش” وعن الرسول قبل أن يخوض في الحديث عن حياته الخاصة حيث كشف أن له طفلين وأنه سبق له قضاء مدة في السجن.

بمجرد ما وصلا إلى المكان الذي كان الزبون يقصده سيفاجأ السائق به يطلب منه الانتظار قليلا بدعوى أنه نسي محفظة نقوده، حيث دخل وخرج لحظات بعد ذلك حاملا بندقية بين يديه. “انتظرت خمس دقائق، لاحظت أنه خرج من بيته واتجه نحوي حاملا بندقية بين يديه”، يقول السائق المغربي، الذي رفض الكشف عن هويته خوفا من أي رد فعل انتقامي، مضيفا “لم أتردد، كان علي اتخاذ قرار بسرعة وترك المكان، شعرت بأن علي فعل شيء ما…شعرت بأنه يريد قتلي”. رغم أنه حاول الهرب إلا أن الرجل قام بتوجيه بندقيته نحو سيارته وبدأ بإطلاق النار حيث استقرت إحدى الرصاصات في ظهر السائق المغربي الذي لا يزال يخضع للعلاج في إحدى مستشفيات المدينة، في حين فتحت الشرطة تحقيقا في محاولة القتل هاته التي وصفتها وسائل الإعلام المحلية بالجريمة العنصرية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

استيلو احمر منذ 6 سنوات

لا تساعدوهم في الكيل بمكيالين...فهذه ليست عملية عنصرية و لكنها عملية إرهابية....لا تجعلوا الجريمة من مسلم إرهابا و من غير المسلم عنصرية