مغربية حاولت خنق ابنتها بسلك كهربائي لأن لديها حسابا فيسبوكيا!

02 ديسمبر 2015 - 00:26

اعتقلت السلطات الفرنسية سيدة مغربية، تبلغ من العمر 39 سنة، بتهم تتعلّق بممارسة العنف تجاه بنتيها، البالغتين من العمر 14 سنة، و17 سنة، بعدما اكتشفت أن كبراهما لديها حسابا فيسبوكيا، وهو ما اعتبرته علامة تدل على “تحول ابنتها وتأثرها بالنمط الأوربي”، ما أثار غضبها بشدة.

ووفق صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية، فإنه من المنتظر أن تمثل المغربية، التي تقطن في بلدة “لي ميرو”، وتقضي حاليا الحبس الاحتياطي، أمام المحكمة الجنائية لفيرساي، يوم 23 دجنبر الجاري، بعدما عرّضت ابنتها ذات 17 سنة، وهي الضحية الرئيسية لعنف والدتها، التي وجهت إليها لكمات، وعضتها على مستوى البطن، كما حاولت خنقها وضربها بسلك كهربائي.

المتهمة المغربية، التي كانت سابقا مسيرة لصالون حلاقة ومعطم للوجبات السريعة، سبق لها أن حوكمت سبع مرات بأعمال تتعلق بالعنف على قاصر، والاحتيال، والسياقة من دون رخصة، ولا تأمين.

وبعد حبسها احتياطيا في سجن النساء “فيرساي”، وضعت السلطات الفرنسية الفتاتين، واختهما الثالثة تبلغ من العمر، 13 سنة، والتي لم تتعرض للتعنيف من قبل والدتها، لدى خالتهن في بلدة مجاورة.

 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي