الخارجية الفرنسية تنشر خريطة المغرب مبتورة بمناسبة مؤتمر المناخ العالمي

02 ديسمبر 2015 - 19:30

في الوقت الذي تبلغ فيه العلاقات المغربية الفرنسية أوجها بتوالي اللقاءات الرسمية على أعلى المستويات وتكثيف التعاون في جميع المجالات، في مقدمتها المجال الأمني، نشر الموقع الرسمي للخارجية الفرنسية خريطة تبتر الصحراء من تراب المغرب، رفقة مقال مطوّل يعلن الدخول في شراكة لإحداث منتزه طبيعي في شمال المغرب.

المقال المنشور ضمن الخانة المخصصة للسياسة الخارجية الفرنسية، جاء مصحوبا بخريطتين لكل من المغرب وفرنسا، وسهم يشير الى كل من جهتي الشمال في المغرب و”بروفانس الألب” جنوب فرنسا، المقبلين على شراكة بيئية على هامش مؤتمر “كوب21” للمناخ، المنعقد حاليا في فرنسا.

12277172_10208228226404113_1855454863_n

الخريطة المغربية، وخلافا لنظيرتها الفرنسية التي بدت بلون موحّد، جاءت مبتورة حيث ميّزت بين النصفين الجنوبي والشمالي للمغرب، في الوقت الذي تعتبر فيه فرنسا أحد أكبر داعمي المغرب في ملف وحدته الترابية. المقال الذي وردت الخريطة المبتورة ضمنه، يتعلّق بمشروع تهيئة المنتزه الطبيعي بوهاشم، بشكل يمكّن من الحفاظ على خصوصياته الطبيعية والحيوانية، ويوفر لساكنة دواويره الخدمات الاجتماعية الضرورية لتحقيق التنمية محليا والحد من الهجرة القروية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

halima منذ 5 سنوات

bravo tu as tout dit. ton analyse est très convainquante

Ibrahim منذ 5 سنوات

كلامك جميل و لم تترك لي و لا كلمة

سفيان منذ 5 سنوات

فرنسا أكتر دولة تعرف المغرب وحدوده جيدا لأنها الدولة التي خلقة النزاع بين المغرب والجزائر حمايتا لمصالحها أنا داك فرغما عن أنف كل الدول الصحراء مغربية البوليزاريو يضيعون وقتهم في النواح والبكاء بدموع التماسيح ويتكلمون بأفواه وحناجرليست لهم

محمد منذ 5 سنوات

كلامك جميل وفي محل.

منير منذ 5 سنوات

الاقاليم الجنوبية المغربية تعتبر من وجهة نظر القانون الدولي منطقة متنازع عليها لا سيادة للمغرب عليها حتى و ان كانت خاضعة إداريا للسلطات المغربية هذا هو الوضع القانوني للمناطق الجنوبية..المغرب اخطأ عندما احال ملف الصحراء على الامم المتحدة و وافق على وقف اطلاق النار و تنظيم الاستفتاء. لقد قبل المغرب بهذه الشروط رغم ان المغرب في تلك الفترة كان في موقع قوة اثر انهيار المعسكر الشرقي و الازمة الخانقة التي كانت تعرفها الجزائر أنذاك بالاضافة الى الجدار الامني الذي بناه المغرب و الذي شل بشكل تام هجمات بوليساريو. للاسف المغرب ارتكب خطأ فادحا بقبوله وقف اطلاق النار بدل الحسم عسكريا في الملف..علينا ان لا نلوم سوى انفسنا فيما نحن فيه.. فرنسا مثل غيرها من الدول إحتراما لنفسها، من المنطقي أن تعتمد على الخريطة المعتمدة من طرف الامم المتحدة

منير منذ 5 سنوات

اذا كنت تعرف ذلك فتلك مصيبة و اذا كنت لا تعرف ذلك المصيبة اعظم... انت صحفي عليك انت تعرف ان خريطة المغرب المعترف بها من طرف الامم المتحدة لا تضم الاقاليم الجنوبية و هذه حقيقة للاسف لا يعلمها غالبية المغاربة. و إذا كنت تريد ان تتأكد من ذلك عليك بتصفح موقع الامم المتحدة على الرابط التالي: http://www.un.org/Depts/Cartographic/english/htmain.htm علينا ان لا نلوم فرنسا و لا القنوات التلفزية التي تنشر خريطة المغرب المبتورة بل علينا ان نلوم الامم المتحدة و قبل كل شيء علينا ان نلوم انفسنا نحن الذين احلنا ملف الصحراء على الامم المتحدة بدل الحسم في القضية بالسلاح على ارض الواقع

التالي