28 سنة نافذة لأعضاء شبكة لترويج المخدرات القوية بفاس

03 ديسمبر 2015 - 15:45

أنهت المحكمة الابتدائية بفاس، مساء أول أمس (الثلاثاء)، الجولة الأولى من محاكمة شبكة متخصصة في ترويج المخدرات الصلبة من نوع «كزكازة»، المادة الجديدة على سوق المخدرات بالمغرب، والأكثر رواجا بعد تشديد الحملة الأمنية على ترويج الكوكايين، حيث أصدر القاضي أحكامه في حق أعضاء الشبكة المتكونة من 12 شخصا، بتوزيعه 28 سنة سجنا نافذا على سبعة من أفراد الشبكة، ستة منهم من مدينة فاس أدينوا بعقوبات تراوحت ما بين سنة سجنا نافذا وست سنوات، فيما حكم على المزود الرئيس المتحدر من مدينة طنجة بسبعة سنوات نافذة.

وفي الدعوى المدنية التابعة، غرمت المحكمة المتهمين الـ7 المدانين بأدائهم جميعا لفائدة الجمارك أزيد من خمسين مليون سنتيم، فيما آخذت أربعة شبان توبعوا بتهمة التعاطي للمخدرات واستهلاكها، كانوا من زبناء الشبكة التي تروج المخدرات القوية، خصوصا بالملاهي الليلية، وحكمت عليهم بثلاثة أشهر موقوفة التنفيذ في حق كل واحد منهم.

المثير أن مضيفة الطيران، وعشيقة أحد أفراد الشبكة، والتي تابعتها النيابة العامة بتهمة “الفساد والمشاركة في تسهيل واستعمال المخدرات على الغير”، نالت حكم البراءة من المنسوب إليها، حيث سبق لها أن صرحت خلال محاكمتها بأنها كانت على علاقة عاطفية مع المتهم الرئيس للشبكة بفاس منذ خمسة سنوات، وأنها لا علم لها بعلاقته بشبكة ترويج المخدرات القوية والتعاطي لها، غير أن النيابة العامة واجهتها بالخبرة التقنية التي أجرتها الشرطة على هاتفها النقال الذي كان بحوزة اأحد عناصر الشبكة، حيث وجدوا فيه رسائل قصيرة كانت قد وجهتها لعاشقها، كتبت فيها: “السطر مقطوع”، في إشارة منها، كما فسرها المحققون، إلى المخدرات الصلبة غير متوفرة في أسواق فاس، وهو ما أسقط المتهمة في شباك الشرطة، التي وصلت إليها عبر الرسائل القصيرة، واعتقلتها بداية الصيف الماضي، قبل أن تنفي امتلاكها للهاتف وعلاقتها بالشبكة، أعقبها قرار المحكمة متابعتها في حالة سراح وحصولها على حكم البراءة بعد ستة أشهر من التحقيقات والأبحاث .

وعلم “اليوم 24” أن وكيل الملك ودفاع المتهمين السبعة المدانين بالسجن النافذ استانفوا الحكم أمام محكمة الاستئناف، فيما تهيء النيابة العامة، وبأمر قضائي مع الجهات المعنية، لعملية إتلاف كمية المخدرات التي حجزتها الشرطة لدى شبكة ترويج المخدرات الصلبة بفاس من نوع “الكزكازة”، بعد أن سبق للمحققين أن أحالوها على الخبرة بالمختبر العلمي والجنائي، فتأكد لهم بأنها من نوع المخدرات القوية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي