إسبانيا تحقق مع سجين مغربي نظم اجتماعات لصالح "داعش" داخل السجن

04 ديسمبر 2015 - 16:10

رفعت السلطات الأمنية الإسبانية من وتيرة محاصرة للخطر الإرهابي من داخل السجون وخارجها، بحيث كشفت، قبل قليل، مصادر أمنية إسبانية أن عناصر من الاستعلامات العامة، التابعة للشرطة الإسبانية، قادت من داخل سجن “مارتوتينتي”، بإقليم الباسك، سجينين، مغربي وإسباني، للتحقيق معهما بتهم التعاون مع تنظيم إرهابي، علاوة على التجنيد والاستقطاب لصالح “داعش” من خارج السجن، مستغلين فترة القيام بأعمال تطوعية في الشارع التي فرضت عليهم.

المصادر ذاتها أشارت إلى أن المغربي المسمى م. م، يبلغ من العمر 24 عاما، في حين أن الإسباني م. ث. ب، يبلغ 32 عاما، مشيرة أن المغربي هو الزعيم المفترض للخلية، وأنه يقود اجتماعات من داخل السجن.

وقامت عناصر الشرطة الإسبانية بمدريد، قبل أسابيع، أيضا، باقتياد المغربي أ. شيخي، البالغ من العمر 42 عاما، والمعتقل بسجن مدينة “سيغوفيا” لتعميق بالبحث معه بعد اكتشاف أنه يعمل على استقطاب وتجنيد جهاديين جدد من داخل السجن، الذي يقبع فيه بتهمة الانتماء لتنظيم الدولة الإسلامية، علاوة على تهديده بالقيام بهجمات في العاصمة مدريد وبرشلونة، علما أنه على وشك مغادرة السجن بعد أن حكم بتهم العنف الزوجي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي