منفذ هجوم كاليفورنيا حصل على قرض بنكي يشتبه أنه مول به الاعتداء

09 ديسمبر 2015 - 11:20

 يدقق المحققون الاميركيون في صفقات مالية سبقت اطلاق النار الذي تم في كاليفورنيا في الولايات المتحدة، تشمل حصول احد منفذي الهجوم سيد فاروق على قرض بقيمة 28 الفا و500 دولار، بحسب ما قال مصدر مطلع على التحقيق.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس إن سيد فاروق حصل على القرض عبر الانترنت من مجموعة “بروسبر ماركيت بلايس” التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرا.

وسحب بعد ذلك عشرة آلاف دولار في 20 نونبر في مدينة سان بيرناردينو، التي تضم حوالى مئتي ألف شخص، ونفذ فيها مع زوجته هجوما بعد أسبوعين اودى بحياة 14 شخصا.

وقالت شبكة فوكس نيوز التلفزيونية إن المحققين يريدون أن يحققوا في ما اذا كان سحب مبلغ العشرة الاف دولار بتاريخ 20 نونبر يهدف الى دفع ثمن الاسلحة لانريكي ماركيز، الرجل الذي اشترى الرشاشين لفاروق وزوجته تاشفين مالك لاستعمالهما في المجزرة.

واضافت انه اذا كان ذلك صحيحا، فان ماركيز يمكن ان يلاحق خصوصا انه ادخل تعديلات غير قانونية على الأسلحة.

وقبل يومين من ارتكاب المجزرة في الثاني من دجنبر، حصلت ثلاثة تحويلات مالية على الاقل بقيمة خمسة الاف دولار الى حساب والدة فاروق، حسب محطة فوكس.

وكان مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) ذكر أن فاروق (28 عاما) وزوجته الباكستانية المولد (29 عاما) تبنيا الإسلام المتطرف “قبل فترة” من تنفيذ الهجوم.

من جهة اخرى، قال المحققون الاميركيون إنهم يدققون في ما إذا كانت رسالة تاشفين مالك على موقع فيسبوك التي تعلن فيها مبايعتها زعيم تنظيم الدولة الاسلامية ابو بكر البغدادي وضعت بالتزامن مع الهجوم تقريبا.

ونقلت شبكة سي ان ان عن مسؤول اميركي قوله ان الرسالة تستخدم كلمة “نحن” اي ان المبايعة تمت باسم تاشفين وزوجها.

وكان فاروق المولود في الولايات المتحدة يعمل مفتشا في القطاع الصحي في سان بيرناردينو ويحصل على اجر قدره 53 الف دولار سنويا. وذكر المصدر المواكب للتحقيق لفرانس برس ان رصيده كان يسمح له بالحصول على قرض.

واكد مصرف ويب-بنك الذي مول القرض ويتخذ من يوتا مقرا له انه ممنوع من “التعليق على اي شخص حصل على قرض او تقدم بطلب للحصول عليه”.

واضاف ان “ويب-بنط يقيم كل طلبات الحصول على قروض حسب الشروط القانونية بما في ذلك القوانين الاميركية لمكافحة الارهاب ومكافحة غسيل الاموال”.

واكدت مجموعة بروسبر ماركت-بلايس ايضا ان كل القروض تخضع “لاجراءات التدقيق في الهوية التي يفرضها القانون”.

وقالت صحيفة نيويورك بوست ان مكتب التحقيقات الفدرالي ادرج والد فاروق على لائحة المراقبة بسبب نشاطات ابنه وعلاقاته الشخصية في باكستان.

واضافت ان والد فاروق الذي يحمل الاسم نفسه وصل الى الولايات المتحدة في 1972 وحصل على الجنسية الاميركية في 1999.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي