المثلية هاجر:ظهرت بوجه مكشوف لأنه "لي ماعندو مايخسر ماعندو مناش يخاف"!

10 ديسمبر 2015 - 23:37

 

أثارت هاجر متوكيل جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ظهورها في فيديو تُدافع فيه عن ميولاتها الجنسية، لتكون أول مثلية مغربية تُدافع عن توجهها بوجه مكشوف.

الشابة البالغة من العمر 23 سنة، وصفت نفسها في حديث مع “اليوم24″ بـ”المُستقلة” و”المُحبة للحياة”، تُمارس حقها الطبيعي في العيش، بعيدا عن نظرة المجتمع المغربي الذي وصفته بـ”الجاهل”.

مباشرة بعد بثها للفيديو على قناة مجلة “أقليات” على اليوتوب، انهالت الشتائم على المثلية المغربية، وتم اتهامها بالالحاد، قبل أن ترد أنها لا تمثل أي أحد وإنما تتحدث وتُعبر عن رأيها الشخصي فقط.

كشفك عن وجهك في فيديو تتحدثين فيه عن مثليتك الجنسية، في أي سياق يمكن وضعه، هل هو حب الظهور، أم السعي إلى إحداث الصدمة لدى المجتمع أم ماذا؟

لا هذا ولا ذاك.. هو فيديو عادي صورته من داخل غرفتي، ووجهت من خلاله رسالة مختصرة لكل من يهمه الأمر. أنا شخصيا لا أعتبر الأمر جرأة، بل هو أمر من المفروض أن يقوم به جميع الناس المؤمنون بالحريات والمؤمنون أكثر بما يقومون به، وأن يكونوا فخورين بنفسهم وبهويتهم كيفما كانت.

يجب على كل مثلي ومثلية أن يفرضوا وجودهم في المجتمع، لأنه في حال جلس كل واحد منا في انتظار أن يتقلبه المجتمع بدون صدمة، لن نصل إلى أية نتيجة، نحن جزء من المجتمع وهو مدين باحترام ميولاتك وشخصك وأفكارك.

ألا تخافين على نفسك من الظهور بوجه مكشوف للحديث عن موضوع المثلية، علما ان آخر التجارب في التعامل مع المثليين لا تبشر بخير، وهنا اذكرك بما وقع لمثلي فاس؟

كلنا دفعنا ولا زلنا ندفع ضريبة مجتمعنا “الجاهل”، ويقول المثل المغربي :”لي ما عندو ما يخسر، ما عندو مناش يخاف”.

وهنا أريد أن أؤكد على نقطة مهمة، أن الاعتداء أو القتل لن يبيد المثليين، بل الاعتداءات المتوالية تزيد بنا خطوتين إلى الأمام، ومن هنا نُظهر للمجتمع وللرأي العام أن المثليين بالمغرب خصوصا والعالم العربي (الإسلامي) عموما يعيشون كابوسا مرعبا.

وأنا ادعوا هؤلاء المُعتدين على المثليين إلى محاربة التطرف والإرهاب وينشروا الحب ويعيشوا حياتهم بسلام عوض الاعتداء على المثليين، فالدولة وقعت على إتفاقيات دولية تخص حقوق الإنسان وعلى المغاربة احترام ذلك.

هل تعتقدين، بعد هذا الفيديو، أن المجتمع وعائلتك والمحيطين سيتقبلونك؟

(تراوغ في الإجابة).. فلسفتي في الحياة هي :”وما نيل المطالب بالتمني…ولكن تؤخذ الدنيا غلابا”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

noury منذ 5 سنوات

tla9ito ya rba3a dyal ......

mohamed zakraoui منذ 5 سنوات

bravo hajar 10/10

Yassine منذ 5 سنوات

الله يعفوا عليكم

sola moreno منذ 5 سنوات

واو خطوة جريئة جدا وشجاعة تستحقين لاجلها كل الاحترام لشخصك و لحقك في ان تعيشي الحياة التي ترغبين بتمني ان تتخلص مجتماعتنا كلها من النفاق والكذب وادعاء الفضيلة الكاذبة التي تقتصر علي التطفل علي الغير و تنصيب انفسهم قضاة وانهم يهتموا بحق الإنسان مهما كانت اختلافاته وتوجهاته

Yoosf منذ 5 سنوات

الله سبحانه وتعالى من حسابهم وأرسل عليهم عذابا من السماء وما قوم لوط ببعيد. ولسنا نحن من حاسبهم "يا علي المغربي

علي المغربي منذ 5 سنوات

اكيد ان الناس ستقول ان هذا شذود و حرام و لا اتقبله اي ديانة لكن ماذا لو كنت مكانها ... هل ستفعل مثلما فعلت الان ام ستدافع عن ابسط حقوقك في العيش و هو الحب ... الحب الذي حرمك منه مجتمع فاسد يمارس العهر الجنسي و الفكري و يدعي الكمال و المثالية ... من انتم لتحكمو على الناس، حاسبو انفسكم اولا قبل ان تحاسبو اناسا اخرين لا يؤذونكم ولا يمسون حريتكم الجنسية كما تفعلون... كفاكم نفاق ... ارتقو

سارة المغرب منذ 5 سنوات

لا أفهم لماذا تولون هذه النماذج اهتماما لا يستحق. إنها نماذج تبحث عن الشهرة عن طريق الاستفزاز. حياتها الخاصة تهمها وحدها، وإذا كانت تسعى إلى الحصول على لجوء سياسي أو جوائز عالمية باستعراض حياتها الخاصة، فلتفعل، ذلك شأنها. والأفضل عدم المساهمة في ذلك من طرف الصحافة والرأي العام. هنالك مواضيع تستحق مدادكم أو نقراتكم أكثر منها

غريب 2002 منذ 5 سنوات

بهذا الفيديو لن تزيد ولن تنقص في المجتمع، إنما هو الفشل في الحياة الذي جعلها تصور هذا الفيديو. أسأل الله لك الهداية.

مغربي منذ 5 سنوات

السلام عليكم يا سبحان الله حتى انت يا السي بوعشرين جعلت من صحيفتك بوقا للمثليين و المثليات اصبحت اداة اعلامية دعائية لهم ؟! يا سبحان مبدل القلوب

Agayou منذ 5 سنوات

Bravo Hajer J'apprécie votre courage et vous souhaite bonne chance. Effectivement notre société est arriéré dû à notre éducation arriérée. La majorité des marocains n'accepte pas la différence

ahmed irchad منذ 5 سنوات

Idiot, a chman 7o9ou9 kathadri 3liha ,had afkar mata9bal bihqa ayi diyana,hadi akbar jarima fi tarikh,,,amta 9awmo lout 3andhoum 7o9ou9.?ama lama galti l cha3b magrebi bi anaho jahal ,fa antiya katchaj3i 3la zina walfassad ,,9awm lout mcha ou ja 9oum akhar,,allaho ma starna yarabi ,,,

abounaim منذ 5 سنوات

هاد المجتمع لا يرحم الأسوياء فما بالك بمن لديه ميولات خارجة عن المألوف سواء جنسية كانت او عقدية او فكرية هدا المجتمع يرفض بل يقاوم ويحارب الإختلاف ويدعي الأخلاق والفضائل لكن وراء الجدران يفعل ما لا يخطر على بال

التالي