المرض يمنع الرئيس شيراك "عاشق أكادير" من قضاء رأس السنة بالمغرب

11 ديسمبر 2015 - 16:45

ألغى جاك شيراك، الرئيس الفرنسي السابق، سفره إلى المغرب، وتحديدا إلى مدينة أكادير، الذي كان من المقرر أن يصلها اليوم الخميس، للاحتفال بعطلة رأس السنة، حيث سيظل في باريس، بعد تدهور حالته الصحية.

ونقلت مصادر إعلامية فرنسية أن الحالة الصحية لشيراك لا تسمح له بالسفر عبر الطائرة، وذلك خوفا مما وصفوه بـ”مضاعفات”.

ونقل الرئيس الفرنسي السابق،  البالغ من العمر83 سنة، أمس الأربعاء، إلى المستشفى في باريس بعدما شعر “بضعف منذ أيام عدة”، لكن “حالته لا تدعو إلى القلق” بحسب ما قالت ابنته كلود شيراك لوكالة فرانس برس.

[related_posts]

وقالت الابنة الصغرى لشيراك، التي كانت مسؤولة التواصل خلال فترته الرئاسية (1995-2007)، إنه “بعدما شعر بضعف منذ أيام عدة، أدخل جاك شيراك إلى المستشفى بعد ظهر الأربعاء لإجراء فحص عام لحالته الصحية. وينبغي أن يبقى في المستشفى لبضعة أيام أو لأسبوع. حالته لا تدعو إلى القلق”.

وانتخب شيراك رئيسا للجمهورية لولايتين متتاليتين في العامين 1995 و2002 بعد مواجهة غير مسبوقة مع حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف، فبقي 12 عاما في منصبه، ما جعل منه الرئيس الذي يقضي أطول فترة رئاسية بعد سلفه الإشتراكي فرنسوا ميتران.

كلمات دلالية

المغرب اليوم24 فرنسا
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي