زليخة نصري.. مستشاره الملك الوحيدة ومهندسة سياسة “ملك الفقراء” – اليوم 24
زليخة نصري
  • مصطفى ابن الراضي

    مصطفى ابن الراضي يكتب: حق البوليساريو في تقرير مصيرها

  • مصطفى ابن الراضي

    مصطفى ابن الرضي يكتب: الكركرات و«جنرالات الحرب» الفايسبوكيون

  • مصطفى ابن الرضي

    مصطفى ابن الرضي يكتب: انتخابات عالمية

بيبل

زليخة نصري.. مستشاره الملك الوحيدة ومهندسة سياسة “ملك الفقراء”

زليخة نصري، أول امرأة ضمن “فريق العمل المقرب جدا” من الملك محمد السادس. هي أول مستشارة، وآخرهن حتى وفاتها صباح اليوم الأربعاء.
وإذا كان الملك محمد السادس قد سمي بـ”ملك الفقراء”، في بداية حكمه، بفضل سعيه إلى تحسين أوضاع المهمشين والمحرومين من أبناء الشعب، فإن امرأة واحدة، من ضمن كثيرين، كانت مهندسة السياسة الاجتماعية للملك. زليخة نصري، بكل اختصار، كانت “عين الملك” على أكثر الملفات حساسية، لأنه يرتبط بصميم عيش المغاربة ومشاكلهم، فكانت تسبقه في كل تحرك مجتمعي لتطمئن أن كل شيء بخير، قبل أن تعطي الضوء الأخضر للتدشين أو وضع الحجر الأساس للمشاريع الاجتماعية التي يطلقها على امتداد الوطن.
في الدائرة الضيقة للقرار الملكي توصف بأنها “سيدة المهام الصعبة”، و”سيدة ثقة الملك”، والمرأة التي تحظى باحترام واسع. الجميع يؤكد أنها كانت تربطها علاقة ود وثقة بالملك محمد السادس، خاصة وأن معرفته بها لا تعود إلى سنوات حكمه، فقد عرفها وعرفته وهو ولي للعهد، بعدما عينها الحسن الثاني نهاية التسعينات كاتبة للدولة في التعاون الوطني، ثم مستشارة ملكية سنة 1998.
نصري هي “مهندسة” مؤسسة محمد الخامس للتضامن، ومنذ انطلاقة المؤسسة لم تعد تفارق «ملك الفقراء»، ودوما تشاهد بجانبه في كل تدشين.
في أغلب هذه التدشينات الملكية تتراجع إلى الخلف فاسحة المجال لباقي المسؤولين لتقديم الشروحات، لكن في الحقيقة هي “ضابط إيقاع” كل شيء. في مرات كثيرة كان يلتفت الملك إلى الخلف باحثا عنها لاستفسارها. هو يعرف أنها “منضبطة” ودقيقة وصارمة وواضحة و”شفافة”، لذا كانت عينه الفاحصة على كل الملفات الاجتماعية، “تطارد” كل صغيرة وكبيرة، وإذا اقتضى الحال رفعت إلى الملك محمد السادس “ملاحظاتها” فيقرر بلا إبطاء إلغاء التدشينات والزيارات، أو معاقبة المخالفين لـ”التعليمات” في السياسة الاجتماعية.. وكثيرا ما حصل ذلك، بسبب ملاحظات “السيدة المستشارة” التي تحرص على زيارة المواقع بنفسها قبل التدشينات، سرا وعلانية.

زليخة ابنة مدينة وجدة، وبها تابعت دراستها الابتدائية بمدرسة الفندق التي كانت تابعة لمدرسة مولاي عبد الله، التي أنهت بها سنوات التمدرس الابتدائي، ثم التحقت بثانوية عبد المؤمن، وبعد حصولها على شهادة الباكالوريا من مدينة مكناس التحقت بالمدرسة الإدارية بالرباط، لتلتحق بوزارة المالية كموظفة بمديرية التأمينات.
حرصت بعد أن التحقت بوزارة المالية على إتمام مسارها الدراسي، بحيث أكملت دراستها العليا بفرنسا، وهناك حصلت على الدكتوراه في قانون التأمين بالمغرب، ولازالت رسالتها تعتبر من المصادر القانونية الأولى في هذا المجال، وقد يكون هذا التخصص إحدى كلمات السر التي فتحت للراحلة زليخة خزائن السياسة.
سيعينها الملك الراحل كاتبة الدولة بوزارة الشؤون الاجتماعية المكلفة بالتعاون الوطني، لتنتقل بعدها إلى القصر مكلفة بمهمة بالديوان الملكي في أبريل 1998، ثم ستعين مستشارة للملك في 29 مارس 2000، وخلال كل هذه الخطوات لم تجد المرأة الوحيدة التي يستشيرها الملك صعوبة في وضعها كمستشارة للمسؤول الأول في المملكة.
نصري، التي استطاعت أن تجد لاسمها مكانا متميزا ضمن الأسماء الذكورية التي يستشيرها الملك، رحلت في الساعات الأولى لصباح اليوم إلى باريها، تاركة وراءها سيرة طيبة واحتراما وتقديرا من كثيرين.

شارك برأيك