البوليساريو تبحث عن خليفة لقائدها المريض في مؤتمر الـ14

17 ديسمبر 2015 - 06:00

تعقد جبهة البوليساريو مؤتمرها الرابع عشر بمدينة تندوف، في الوقت الذي فشلت فيه قيادتها في جعل 2015 عام الحسم، كما وعدت بذلك. ويرى خبراء مغاربة ومصادر إسبانية أن المؤتمر سيتجه إلى التلويح مجددا بحمل السلاح ضد المغرب كورقة ضغط عليه وعلى الأمم المتحدة، بعد أن باءت كل محاولات الضغط السابقة بالفشل.

وأوردت مصادر مطلعة إسبانية، نقلا عن قياديين في الجبهة، أن المؤتمر، الذي تنتهي أشغاله يوم الأحد المقبل، ستتم خلاله مناقشة إمكانية إجراء تعديلات في ما يسمى دستور الجبهة، للسير في اتجاه إحداث منصب نائب لعبد العزيز المراكشي بسبب المرض الذي يعانيه.

وتعليقا على المؤتمر، أكد الموساوي العجلاوي، الخبير في العلاقات الاستراتيجية، أن الجديد هذه المرة هو سياق عام 2015، إذ كان عبد العزيز قد أكد في المؤتمر السابق أن عام 2015 سيكون عام الحسم، والمنطقة ستعرف تغيرات ستصب في صالح البوليساريو، لكن الذي وقع أن هذه السنة كانت الأسوأ بالنسبة إلى الجبهة، أولا، أنها تعرف تفككا على المستوى الداخلي، خصوصا هرب وانسحاب مجموعة من الموالين، وغياب «الزعيم» هذا العام عن الواجهة بسبب مرضه، بالإضافة إلى تحكم زوجته، خديجة حمدي الجزائرية، في تسيير شؤون الجبهة بمساندة وزير دفاع البوليساريو البشير البوهالي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي