مناجم جبل عوام بخنيفرة على صفيح ساخن بعد وفاة عامل اختناقا

16 ديسمبر 2015 - 23:24

تعيش قرية “آيت سعيد احمد”، بضواحي مدينة مريرت إقليم خنيفرة، والتي توجد بها مناجم جبل عوام، حالة من الترقب عقب وفاة عامل (د . ش) اختناقا بالمنجم صبيحة يوم أمس الثلاثاء، تاركا وراءه زوجة و أربعة أطفال.
وعلم “اليوم 24″، من مصدر قريب من عمال المنجم أن “خمسة من عمال المنجم، كانوا منهمكين في الشغل داخل المنجم، بنفق يمتد لأزيد من 600 متر، وأصيبوا باختناق في غياب وسائل التزود بالاوكسيجين، مما دفعهم إلى الفرار نحو الخارج، لكن احد زملائهم علق في النفق، و لقي مصرعه اختناقا”.  فيما سارعت الشركة المستغلة للمنجم إلى نقل العمال الأربعة إلى المستشفى الإقليمي بخنيفرة، حيث تلقوا الإسعافات الطبية اللازمة، وغادر ثلاثة منهم المستشفى، أما رابعهم فأمر الأطباء بنقله إلى مستشفى محمد الخامس بمكناس، لكونه يعاني من صعوبات في التنفس.
وأضاف ذات المصدر، أن لجنة من المندوبية الإقليمية لوزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة، بمعية ممثلي السلطات المحلية، زاروا مناجم جبل عوام، عقب الحادث، في محاولة منهم لامتصاص غضب العمال، وأهالي القرية التي يوجد على ترابها المنجم الجبلي، والذين هددوا بتصعيد احتجاجاتهم ضد غياب شروط السلامة للعاملين من المنجم.
وأعاد الحادث إلى أذهان العمال وأهالي المنطقة، حالات العمال الذين لقوا حتفهم بالمناجم الثلاثة لجبل عوام، والذي تحول إلى مقبرة جماعية، كما يقولون لشبان ورجال المنطقة، قضوا حذفهم في أنفاق المنجم، والحبل ما يزال على الجرار، بحسب تعبير احد عمال المنجم في حديثه لـ” اليوم 24 “.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي