2 من بين 3 مسلمين تعرضوا لأحداث عنصرية مرة واحد على الأقل بهولندا!

18 ديسمبر 2015 - 12:20

ليس غريبا أن يشعر أبناء الجالية المغربية في هولندا وغيرها من بلدان المهجر بالإقصاء والتهميش وعدم الانتماء لمجتمع الإقامة، حينما تُظهر تقارير العدد المرتفع للأحداث المتعلقة بالإسلاموفوبيا في الخارج، سواء في المدارس، أو المساجد، أو عبر الأنترنت.

تقرير “التمييز والإسلاموفوبيا في هولندا” الذي أصدره المركز الأورومتوسطي للهجرة والتنمية، على هامش لقاء صحافي عقده مع المنظمة المغربية لحقوق الإنسان صباح اليوم الجمعة، أقر بصعوبة الحصول على بيانات ومعطيات واضحة حول الأعمال المرتبطة بالإسلاموفوبيا، لكنه على الرغم من ذلك سجل، بناء على مجموعة من الأبحاث، نسبا مرتفعة حول نفور الهولنديين من التواصل والاحتكاك بالجاليات المسلمة وشعورهم بالخطر تجاههم. [related_post]

وفي الوقت الذي لا يشعر أزيد من نصف الهولنديين من اصول مغربية بأنهم “هولنديون”، وأن وجودهم غير مرغوب فيه، فإن 80 في المائة من أبناء البلد ليس لهم أي اتصال يذكر بالجاليات المسلمة ، ولا يرغبون في التواصل معهم على الاطلاق.

وسجل التقرير أيضا أن اثنين من بين كل ثلاثة هولنديين يحسون أنهم مهددون بسبب التطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، كما أن واحدا من بين خمسة هولنديين يظن أنه مهدد شخصيا من طرف الإسلام.

وأشار التقرير إلى أن الشباب المغربي في هولندا يفقدون ثقتهم في وسائل الإعلام، ورجال الشرطة والسياسيين، ويشعرون بأن لا شيء يجمعهم بهم، بينما 40 في المائة من الشباب المسيحي، و35 في المائة من اللادينيين ليست لديهم أي ثقة في الشباب المسلم.

وفيما يخص تجربة الأشخاص مع العنصرية، تبيّن أن المسلمين مقارنة مع غيرهم هم الأكثر تعرضا لممارسات عنصرية، إذ إن اثنين من بين ثلاثة تعرضوا خلال العام الماضي لمرة واحدة على الأقل لعمل عنصري.

يذكر أن تقريرا لمعهد السياسات الاجتماعية الحكومي الهولندي صدر قبل يومين، تحدث عن شعور الهولنديين من أصول مغربية بالإقصاء والاغتراب وعدم الثقة، ويُنظر إليهم على أنهم مهاجرون أو مسلمون وليسوا مواطنين هولنديين.

كلمات دلالية

مغاربة الخارج
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي