ادريس لشكر "أكبر الغائبين" عن الذكرى الأربعين لاغتيال بنجلون

18 ديسمبر 2015 - 18:35

انطلق، قبل قليل، حفل إحياء الذكرى الأربعين لاغتيال المناضل الاتحادي عمر بنجلون، الذي تنظمه أسرة بنجلون وعدد من أصدقائه اليساريين، في مقدمتهم محمد اليازغي، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية سابقا.

الحفل، الذي انطلق ببتلاوة أيات من القرآن، انتقيت بعناية، حيث تلا أحد القراء قوله تعالى: “ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أموات بل أحياء عند ربهم يرزقون”، عرف حضور طارق القباج، المنسق الوطني لحزب البديل الديمقراطي، ونبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد، وعبد الهادي خيرات، النائب البرلماني عن حزب الاتحاد الاشتراكي، فضلا عن عبد الحميد الجماهري، عضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي، إضافة إلى سعاد بنجلون ابنة الراحل.

ولوحظ غياب إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، حيث يرجح أن يكون غيابه بسبب تهميشه وعدم التنسيق معه أثناء الإعداد للحفل.

وتعتبر هذه المرة الثانية التي يتغيب فيها إدريس لشكر عن إحياء ذكرى اغتيال ثاني مناضل اتحادي بعد تغيبه عن إحياء ذكرى اختطاف المهدي بنبركة، التي أقامها عبد الرحمان اليوسفي في المكتبة الوطنية بالرباط.

واعتذر عبد الرحمان اليوسفي، بسبب تواجده بفرنسا من أجل إجراء بعض الفحوصات الطبية، كما لوحظ غياب الإسلاميين رغم استدعاء سعد الدين العثماني، رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، بحسب ما أكد محمد كرم، عضو اللجنة التنظيمية للحفل لموقع اليوم 24.

 

 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي