المغربي المكلف بأمتعة الميلان لـ"اليوم 24": لم أسرق وهذه حقيقة ما جرى

19 ديسمبر 2015 - 19:57

شدد مصطفى مدهون، المغربي المكلف بأمتعة فريق ميلان الايطالي، أن علاقة القرابة التي تربطه بالرئيس التتفيذي للميلان غالياني هي السبب وراء الضجة الإعلامية بإيطاليا التي كان بطلها.

وكشف مدهون، في تصريح خص به “اليوم 24″، أن اتهامه بخيانة الأمانة وسرقة الأمتعة الرياضية للفريق سببها تصفية الحسابات بين مسؤولي الميلان، وأضاف: “الشرطة أخلت سبيلي بعد ساعات من إيقافي، وهو أمر كاف للتأكيد على أنني بريء”.
وتابع: “الأمتعة التي رصدتني الكاميرا آخذها من المخزن الرئيسي للفريق تخص اللاعب الهولندي أوربي إيمانويلسون، الذي غادر فريق الميلان العام الماضي، والتحق بفريق أطلانتا، ومنحني الضوء الأخضر للاستفادة من تجهيزاته الخاصة التي ظلت في مخزن الميلان”.
وأضاف: “لما علم اللاعب بالأمر جاء على وجه السرعة من مدينة برغامو إلى ميلانو، لينهي المشكل ويثبت براءتي، بعدما أكد للشرطة أن تلك التجهيزات التي تحمل اسمه كانت هدية منه لي”.
وقال مدهون إنه أدلى بالفواتير الخاصة بالأمتعة التي وجدتها الشرطة بمنزله، واستطرد قائلا: “إدارة الميلان تعمد إلى بيع التجهيزات القديمة بأثمنة زهيدة، سيما للمستخدمين في النادي الذين يمتلكون بطاقات التخفيض، للأسف لم يتم تفتيش منازل مستخدمين آخرين ضبطتهم الكاميرا، وهو ما يؤكد أنني هدف لمن يريدون النيل من غالياني الذي تربطني به علاقة مصاهرة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي