عمدة مدينة إيطالية ترفض تسليم الجنسية لمغربي لعدم إتقانه الإيطالية

19 ديسمبر 2015 - 22:45

أثار قرار “أنجيلا كولميلليري”، عمدة مدينة “مياني” التابعة لإقليم تريفيزو شمال شرق إيطاليا، الجدل في البلد، وذلك بعد رفضها تسليم الجنسية الإيطالية لمهاجر مغربي يقيم في إيطاليا منذ عشرات السنين متذرعة بعدم إتقانه اللغة الإيطالية رغم أن مرسوما صدر في الأمر ولم يعد التراجع عنه ممكنا.
ففي الوقت الذي قدِم فيه المواطن المغربي لأداء القسم، وبالتالي الحصول على الجنسية الإيطالية بعدما حصل عليها فعليا وبعد التوقيع عليها من طرف رئيس الجمهورية الإيطالية، فاجأته العمدة الإيطالية بالرفض، وذلك بعدما إستعصى عليه قراءة السطور القليلة لقَسم الوفاء لمبادئ الجمهورية الإيطالية.
السياسية الإيطالية الشابة أخبرت المغربي أن عليه الإلتحاق بإحدى المدارس لتعلم اللغة الإيطالية ثم العودة مرة أخرى عند تحسين مستواه لأداء القسم وتسلم مرسوم تجنيسه. ونقلت وسائل إعلام محلية تصريحا للشابة الإيطالية تقول فيها بأن المهاجر المغربي لم يتمكن من قراءة ولو سطر واحد من القسم، مبررة تجميدها لمسلسل التجنيس بكون الشاب المغربي يجب “أن تكون له إرادة الإندماج الذي تشكل اللغة أول مفاتيحه”.
ووُجهت إنتقادات لقرار العمدة الإيطالية، إذ رأى كثيرون في تصرفها هذا سلوكا عنصريا لا سيما وأن إنتماءها السياسي يقود إلى ذلك، فالشابة الإيطالية تنتمي إلى حزب “رابطة الشمال” الذي يتبنى أفكارا يمينية متطرفة تعادي الأجانب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العرائش منذ 5 سنوات

أنا متفق مع القرار.فكيف يعقل ان تكون اطاليا و لا تتقن اللغة الاطالية فلو كنت مكانها لاخدت نفس القرار.فقرارها ما هو إلا احتراما و حبا للغتها و تقافتها الشيئ اللذي يفتقده صناع القرار ببلادنا محولين المغرب لصفاري بارك .

Rachid منذ 5 سنوات

انهم عنصريون قبل ما كانو يطلبو القراءة ولا اللغة

التالي