فضيحة..7مستشارين لم يعيدوا سيارات مجلس الرباط منذ 2009!

20 ديسمبر 2015 - 12:13

كشف مصدر مطلع لـ “اليوم 24” أن فضيحة سيارات من العيار الثقيل تفجرت في مجلس مدينة الرباط.

وتتعلق الفضيحة، بحسب المصدر نفسه، بسبعة مستشارين لم يعيدوا إلى الجماعة سياراتها منذ انتخابات 2009، حيث ظلوا يستعملونها على الرغم من مراسلتهم من طرف فتح الله ولعلو، الرئيس السابق للمجلس قبيل انتخابات 4 شتنبر 2015.

ومباشرة بعد مراسلة فتح الله ولعلو أعاد مستشارو المجلس السيارات إلى مرآب الجماعة، إلا أن سبعة منهم قرروا عدم الاستجابة والاحتفاظ بالسيارات في تحد سافر للقانون والمساطر الجاري بها العمل.

وكشف المصدر نفسه أن من بين المستشارين السبعة ثلاثة ينتمون إلى حزب الأصالة والمعاصرة، واحد منهم قام بتسليمها إلى أخيه، الذي يشتغل موظفا بالجماعة نفسها.

والمثير في الأمر، أيضا، أن مستشارين من بين السبعة لم ينتخبا في استحقاقات 4 شتنبر، ومع ذلك لايزالان يحتفظان بسيارتي الجماعة.

وأوضح المصدر ذاته أن من بين هؤلاء مستشاران في الأغلبية، واحد منهم سلمها إلى زميل له في المعارضة، ما دفع رئيس مجلس مدينة الرباط إلى مراسلة المستشارين السبعة منذ أول يوم قضاه في الجماعة، لكن من دون جدوى.

وأبرز المصدر نفسه أن الرئيس محمد الصديقي وجه مراسلة أخرى إلى المستشارين وطلب منهما إعادة سيارات الجماعة، مبرزا أنه منحهم مهلة 10 أيام، وإلا سيضطر إلى استعمال القوة ونشر أسمائهم للرأي العام.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

LE MONTAGNARD منذ 5 سنوات

IL FAUT APPLIQUER LA LOI AVISER LA POLICE METTRE EN PRISON TOUT CONTREVENANT COMMENT CIRCULENT CES VOITURES QUI PAYE LEURS ASSURANCES TOUT ELU QUI NE VEUT PAS RENDRE LA VOITURE DOIT ETRE EMPRISONNE IL FAUT VENDRE CES VOITURES DE SERVICE QUI NE SERVENT PAS LA COMMUNE LA VOITURE DOIT ETRE CONDUITE PAR LE CHAUFFEUR DE LA COMMUNE ET NON LES ELUS

متتبع منذ 5 سنوات

موضوع السيارات ما هو الا محاولة للتمويه بعض فضيحة الغاء مشاريع لساكنة الاحياء الهامشية ٥ سيارات هي عند مستشارين في الاغلبية و اتنتين عند مستشارين يترأسون لجان في البلدية الفضيحة هي من اصبح يحلل شراء سيارات جابها الله و يسميها ادوات العمل و ضميره مرتاح

عبد اللطيف مراكش منذ 5 سنوات

والموت تاع الضحك

azouz منذ 5 سنوات

هذه هي الفوضى، هذا هو التكالب بعينه، هذه هي السيبة التي ما بعدها سيبة إن لم تكن هناك ملابسات غير متوفرة، هذا هو الذي يفقدنا الأمل، هذا هو الظلم والطغيان على المواطنين ونهب المال العام بلا خوف ولا رقيب لا من الله تعالى ولا من القانون ايها المواطنون الاعزاء سجلوا الأسماء ... لنعاقب خونة الوطن السايبين

حميدات سعيد منذ 5 سنوات

هذا دليل ان هيبة الدولة منهارة منذ زمان وان الفوضى والتسيب هما سيدان الموقف وهولاء يعرفون ذلك ويعرفون خبايا الأمور مما يشجعهم على ارتكاب جرايم الفساد.وما خفي كان اعظم وهذا الشيء يقع في العاصمة ومابالك في مناطق ناءية

khalil hajji منذ 5 سنوات

JE VOUS ASSURE QUE MR SADIK MOHAMED EST UN HOMME SERIEUX PROPRE COMPETENT ET VA ASSAINIR TOUT DISFONCTIONNEMENT OU MAUVAISE GESTION.

hanin2014 منذ 5 سنوات

wach makayn 9anoun fhad lablad ?

التالي