تهديدات أمنية جديدة في معبر باب سبتة ومهربون يحرقون سياراتهم ليلا

26 ديسمبر 2015 - 18:45

 

بلغ التوتر في معبر باب سبتة إلى مستوى كبير عقب تنفيذ الاف من المهربين المعيشيين لهجمات يومية على حواجز الجمارك والشرطة كوسيلة منهم لإجبار السلطات المغربية على السماح بتهريب كميات هائلة من السلع. وقال مصدر محلي إن المهربين أصبحوا ينفذون هجمات ليلية أيضا، وتشارك فيها قوافل من السيارات المحملة بدورها بالسلع المهربة، بيد أن الخطير في الأمر هو لجوء المهربين إلى إحراق سياراتهم وسط المعبر بما تحمله من سلع عندما يتضح لهم أن السلطات المغربية ستقوم بمنع تهريبها والحجز عليها. وهذا الأسبوع، أحرق مهرب سيارته مباشرة بعد تطويقها من لدن عناصر الجمارك، وتسبب في إغلاق المعبر لفترة من الزمن بالليل.
وتشكل الهجمات اليومية للمهربين المعيشيين الذين ينقلون رزما من السلع لفائدة شبكات تهريب، مصدر تهديد أمني بحسب ما يقول مسؤولون في الشرطة هناك، لكن “المصالح الأمنية لا تمتلك موارد بشرية كافية لتغطية الثغرات أو لصد هذه الهجمات”. ويتخوف المسؤولون من أن تَخَلَق هذه الهجمات التي يشارك فيها كل يوم ما بين 1500و 2000 شخص “الفرص المناسبة لتسلل مبحوثين عنهم أو مشتبه فيهم في قضايا متعددة”. بيد أن الشرطة المغربية تلوم نظيرتها الاسبانية لسماحها بتكدس المهربين في الجانب المحتل من المعبر حتى يصل عددهم إلى مستويات كبيرة، ثم تفتح لهم الباب الرئيسي لتنفيذ الهجمات. ويقول ضابط في الشرطة إن “الاتفاق بين السلطتين حول طريقة التعامل مع المهربين يجري خرقها باستمرار من لدن الإسبان، ويخلق للشرطة المغربية متاعب كبيرة”. وكان الاتفاق بين السلطتين هو أن يوجه المهربون نحو منفذ مخصص لهم على مبعدة من المعبر بنحو مائة متر، لكن مع تشديد الجمارك لإجراءات التفتيش هناك، تحولت شبكات التهريب نحو استغلال اتساع المعبر الرئيسي لتنفيذ الهجمات اليومية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ياسر منذ 6 سنوات

ليس صحيحا ما ورد بالمقال خاصة ما جرى هذا اليوم. حيث حاصرت السلطات الامنية من الجهتين الاسبانية والمغربية مئات من المواطنين المغاربة من الراغبين في الولوج الى سبتة لاغراض مختلفة. بينما سمحوا لللمقيمين في سبتة بالعبور بكل حرية. ما جرى اليوم اهانة للمغاربة فقط، كانت هنالك عائلات وليس المهربين المعروفين على كل حال لرجال الامن المغاربة والاسبان على السواء.