تفتيشات أمنية لركاب ترامواي البيضاء تحسبا لأي خطر في نهاية العام

29 ديسمبر 2015 - 09:15

يبدو أن حالة الاستنفار الأمني التي يعيشها المغرب، تحسبا لأي خطر إرهابي، لم تعد تقتصر على الفنادق والمراكز التجارية والمطاعم، حيث وصلت إلى وسائل النقل العمومي خاصة الترامواي.
وحسب ما عاين اليوم 24″، فإن الشرطي الذي يكون داخل قاطرة ترامواي الدارالبيضاء، يفتش كل شخص شك في أمره، حيث عاين الموقع حالة تفتيش داخل احدى قاطرة الترامواي.
وقام الشرطي بكل احترام بطلب أحد الركاب الذي كان يحمل كيسا بنيا تفتيشه وسط دهشة الركاب، وكان الراكب متفهما وسمح للشرطي بتفتيش الحقيبة التي اتضح انه يحمل بداخلها وجبة غذاء.
وتجدر الإشارة إلى أنه عند إنطلاق خط ترامواي في الدارالبيضاء في 2012، كان بداخل كل قاطرة شرطي، الا ان وجودهم قل في السنة الماضية، قبل أن يعود بقوة بعد الأحداث الإرهابية التي شهدتها فرنسا وتونس، حيث تم تشديد المراقبة عند مدخل عدد من المرافق العمومية، مثل الحانات والمطاعم والمراكز التجارية.
يذكر أن ولاية الدارالبيضاء خصصت خلال إنطلاقة الترامواي 200 رجل أمن، تختلف رتبهم بين حراس أمن ومقدم، ومقدم رئيس، ومفتش ومفتش ممتاز، قصدالتتبع الدائم لسير الترامواي.
وكان مصدر أمني في تصريح سابق لـ”اليوم 24″ أنه تم تشكيل لجان يقظة وتتبع تعمل على تنسيق الجهود لمحاصرة أي تهديدات إرهابية، قائلا:“المملكة حريصة على الاستمرار في عملها الاستباقي، الذي يهدف إلى توجيه ضربات للعناصر الإرهابية قبل أن تتحرك، بعد أن يتأكد لنا تورطها في مخططات تخريبية”، مضيفا أن عددا من الأشخاص يخضعون للمراقبة، “فنحن نضع في حسباننا أسوأ السيناريوهات حتى يبقي بلدنا ومواطنينا في أمان”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.