نهاية مأساوية للاعب سابق لمنتخب الكوت ديفوار

02 يناير 2016 - 22:59

قالت الشرطة الألمانية في بيان لها، أنها عثرت على جثة اللاعب ستيف غوهوري ، اللاعب السابق لفريق بروسيا مونشينغلادباخ ومنتخب كوت ديفوار ، مرمية على ضفاف نهر الراين على مستوى بلدة “كريفيلد ” شرق ألمانيا .
واختفى اللاعب ، الذي لعب أيضا لنادي بولونيا الإيطالي وباري سان جرمان الفرنسي ، عن الأنظار منذ 12 دجنبر الحالي، بعد أن شارك في حفل مع زملائه في فريق “ستينباخ” الذي يلعب له ، وبعد ذلك أعلنت عائلته عن إختفائه.
وانتقلت أخت اللاعب وأمه من باريس إلى ألمانيا قبل أيام لتقصي أخباره ، لكنهما تلقيتا خبر وفاته، كما أوردت صحيفة “بيلد ” الألمانية ، والتي نقلت عن أحد أفراد الشرطة قوله : ” يمكن أن نؤكد وفاة اللاعب ،لكن لا يمكن أن نضيف مزيدا من المعلومات …”
وهناك حديث من مصادر إعلامية ألمانية عن كونه كان تحت ثأثير المخدرات فسقط في نهر الراين أحد اكبر الانهار الأوربية ، ويرجح أنه كان يعاني ظروفا نفسية صعبة مرتبطة حسب مقربين منه بكونه مثقل بالديون وبفشله في علاقة عاطفية.وقد أكد التشريح الطبي أن جسده لم يتعرض لأي ضرب ، وبالتالي ففرضية الإعتداء عليه مستبعدة.
وشارك اللاعب المتوفى (المزداد سنة 1981) مع منتخب ساحل العاج في كأس إفريقيا لسنة 2008 ، كما تنقل بين مجموعة من الأندية الرياضية الكبرى في أوربا ، وكان آخر فريق وقع له هو فريق “ستينباخ ” وهو فريق من الدرجة الرابعة في الدوري الألماني لكرة القدم.
وقد اعلن موقع بروسيا مونشينغلادباخ على فايسبوك الحداد بسبب وفاة اللاعب .وجاء في تدوينة بالمناسبة : بروسيا في حداد لفقدان ستيف غوهوري ..”

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.