19 مهاجرا إفريقيا في مستعجلات ابن طفيل بمراكش بسبب الجوع والبرد

06 يناير 2016 - 13:57

19 مهاجرا إفريقيا، ينحدرون من دول جنوب الصحراء، تمّ نقلهم، أمس الثلاثاء، إلى قسم المستعجلات بمستشفى ابن طفيل بمراكش، حيث قدمت إليهم العلاجات الضرورية بسبب معاناتهم من آثار الجوع والبرد، وإصابتهم بجروح متفاوتة الخطورة جرّاء تعرضهم للضرب ولسرقة ممتلكاتهم، حسب زعمهم، خلال ترحيلهم من مدينة الفنيدق،عبر حافلات للنقل العمومي، قبل أن يتم تركهم عرضة للبرد والجوع بمدينة آيت أورير بإقليم الحوز، التي تبعد عن مدينة مراكش بـ 36 كيلومترا. وتمّ ترحيلهم منها، تحت إشراف عناصر الدرك الملكي،عبر سيارات الأجرة الكبيرة، إلى حي “باب أغمات” العتيق بمدينة مراكش.
وأكدت مصادر متطابقة بأن مجموعة المهاجرين الأفارقة، الذين تم إجبارهم بضواحي مراكش على النزول من الحافلة التي كانت تقلهم من الفنيدق، يبلغ عددهم 30 شخصا وينحدرون من دول السنغال، غينيا، ساحل العاج، والكاميرون، وقد تم ترحيلهم عبر الحافلات نحو العديد من المدن بوسط وجنوب المغرب، ضمن مجموعات أخرى من المهاجرين يتجاوز عددهم 300 شخصا.
هذا، وقد أبدى سكان حي “باب أغمات” بمراكش تعاطفا واسعا مع المهاجرين الأفارقة، الذين كان معظمهم يعانون من حالة انهيار بسبب الجوع والبرد، وقدموا إليهم مساعدات غذائية، قبل أن يتصلوا بسيارات الإسعاف التي تكفلت بنقل 19 مصابا منهم إلى مستشفى ابن طفيل.
من جهتهم، اتهم العديد من المهاجرين الأفارقة بعض أفراد القوات العمومية المغربية المرابطة بالقرب من مدينة سبتة المحتلة، الذين قالوا بأنهم كانوا يرتدون زيا رسميا أخضر، بالاعتداء الجسدي عليهم، وتحدثوا عن سلبهم ممتلكاتهم ومبالغ مالية كانت بحوزتهم، وسرقة هواتفهم النقالة، وهو ما أكدوا بأنه تسبب في قطع اتصالاتهم بعائلاتهم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

hanin2014 منذ 6 سنوات

Le Maroc : pays des droits de l'homme