بلجيكا تُلقي القبض على مغربي بعد 11 سنة من الفرار !

08 يناير 2016 - 21:10

ألقت الشرطة الاتحادية البلجيكية القبض على رشيد مكريم، المغربي، الذي كان موضوع مذكرة اعتقال دولية بعدما اختطف ابنه كريم قبل 11 سنة من والدته في بلجيكا، وسافر به إلى المغرب، حيث ظل منذ عام 2005 فارا من قبضة العدالة، وحُكم عليه قبل 3 سنوات غيابيا بتهمة الاختطاف.

ونقلت مصادر إعلامية بلجيكية، أن المصالح الأمنية اعتقلت المتهم، أول أمس الأربعاء، وذلك مباشرة بعد وضع أقدامه على الأراضي البلجيكية، حيث إن اسمه كان من بين أسماء المبحوث عنهم من قبل الأنتربول، فيما ذكر موقع “Sud info” البلجيكي، نقلا عن مصادره المُطلعة، أن المتهم أخبر المسؤولين لحظة الاعتقال أنه عاد إلى بلجيكا لتصحيح الوضع واستعادة التواصل مع ابنه، الذي تمكنت أمه من استرجاعه صيف عام 2014.

ونقل المصدر نفسه، أن المغربي كان على موعد مع أحد الأشخاص، الذي تم اعتقاله هو الآخر، وإطلاق سراحه في وقت لاحق، مؤكدين أنه دخل إلى بلجيكا في 22 دجنبر الماضي، قادما من رحلة عبر فرنسا، وقام بطلب الحصول على تأشيرة نحو بلجيكا ورفض الأمر بسبب وضعه في لائحة “الهاربين”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.