بنكيران يفتح ملف الحوار الاجتماعي في مجلس المستشارين

08 يناير 2016 - 20:43

في ظل توالي الاتهامات التي يوجهها النقابيون للحكومة بـ”تجميد” الحوار الاجتماعي، وإعلان النقابات عن حزمة من القرارات التصعيدية، من المرتقب أن يفتح رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران ملف الحوار الاجتماعي في الغرفة الثانية، وذلك بالتزامن مع تنفيذ النقابات لاعتصام أمام مقر البرلمان.

إذ سيعقد مجلس المستشارين، يوم الثلاثاء المقبل جلسة عمومية تخصص لتقديم الأجوبة عن الأسئلة المتعلقة بالسياسة العامة من قبل رئيس الحكومة، سيتم تخصيصها لموضوعين محوريين، أحدهما يتعلق بـ”السياسة الطاقية في علاقتها مع مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار حول التغيرات المناخية “Cop22″، فيما الثاني يتعلق بـ”الحوار الاجتماعي”.

وجدير بالذكر أن المركزيات النقابية كانت قد قررت خوض اعتصام أمام مقر البرلمان يوم 12 يناير، مع سحب أعضائها من كل المؤسسات، باستثناء مجلس المستشارين، فيما لم يحدد بعد تاريخ الإضراب العام، على الرغم من إعلان المركزيات النقابية، أن تاريخ الإضراب والاعتصام سيكون في يوم واحد.

كما قررت النقابات، أيضا، رفع شكاية لدى المكتب الدولي للعمل ضد الحكومة، وتنظيم لقاءات مع رؤساء الأحزاب السياسية، “من أجل الضغط على الحكومة كي تتحمل مسؤوليتها في ملف الحوار الاجتماعي، وإصلاح نظام التقاعد”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

النقابات باعت الماتش منذ 6 سنوات

المركزيات النقابية عليها بالرحيل لقد انكشف امرها...انها مجرد هياكل فارغة يقودها شيوخ يحاولون توريثها لابنائهم و زوجاتهم. ان النقابات الحقيقية هي المواقع الاجتماعية و التنسيقيات

النقابات باعت الماتش منذ 6 سنوات

المركزيات النقابية فقدت مصداقيتها و لم يعد احد يصدقها و هذا يظهر من خلال احتجاجات سكان طنجة ضد غلاء فاتورة الكهرباء و كذلك الطلبة الاطباء و الطلبة الاساتذه... ان احتجاجات هذه الفئات كلها خارج تأطير المركزيات النقابية

مواطن منذ 6 سنوات

حوار الطرشان..سياسة اﻷمر الواقع..التشاور والحوار هما منهجية وثقة وإنصات..باين حوار بنكيران..كيتكلم غير معا راسو