هيئات حقوقية و سياسية تدين " قمع" الأساتذة المتدربين

08 يناير 2016 - 18:20

المامون خلقي
تصوير: رزقو
تتوالى ردود الأفعال و بيانات التنديد و استنكار ما وقع، صباح أمس، على خلفية تعنيف الأساتذة المتدربين بكل من الدار البيضاء و إنزكان خلال مسيراتهم الجهوية المطالبة بإسقاط مرسومي وزارة التربية الوطنية و التكوين.
في هذا الصدد أعلنت مجموعة شابات من اجل الديمقراطية في بيان لها ، ” تضامنها المطلق مع حق المواطنين في التظاهر والاحتجاج واللجوء إلى مختلف أشكال النضال السلمي دفاعا عن حقوقهم المشروعة في الحرية والشغل والعيش الكريم لاسيما في ظل الهجوم العنيف و الممنهج للدولة على مكتسبات شعبنا في كل المجالات”.
و دعا ذات البيان، لفتح تحقيق نزيه في التدخل العنيف الذي تعرض له الاساتذة بمركز انزكان و كل مراكز تكوين الأساتذة .
في نفس السياق قال بيان صادر عن المكتب الوطني للشبيبة الطليعية، أن ” ﺍﻟﻬﺠﻮﻡ ﺍﻟﻘﻤﻌﻲ ﺍﻟﻌﻨﻴﻒ ﺍﻟﺬﻱ ﻭﺍﺟﻬﺖ ﺑﻪ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ  ﺍﺣﺘﺠﺎﺟﺎﺕ ﺍﻷﺳﺎﺗﺬﺓ ﺍﻟﻤﺘﺪﺭﺑﻴﻦ ﻓﻲ ﻋﺪﻳﺪ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ، ﻫﺠﻮﻡ ﻳﻜﺸﻒ ﺍﻟﻌﻘﻠﻴﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﻟﻠﺤﻜﻢ ﻭ ﻳﺒﺮﺯ ﺯﻳﻒ ﺷﻌﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﻭ ﺍﻟﻤﻔﻬﻮﻡ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ، ﻭ ﻳﺘﻌﺎﺭﺽ ﻣﻊ ﻛﻞ ﺍﻟﻌﻬﻮﺩ ﻭ ﺍﻟﻤﻮﺍﺛﻴﻖ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺻﺎﺩﻗﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﻭ ﻳﺘﻨﺎﻗﺾ ﻣﻊ ﺩﺳﺘﻮﺭ 2011 ﻋﻠﻰ ﻋﻼﺗﻪ”.
من جهتها ، نددت حركة “ضمير” بالانتهاكات المتمثلة في استعمال القوة بشكل مفرط وغير متناسب ضد الأساتذة المتدربين المحتجين سلميا في العديد من المدن خلال يوم الخميس 07 يناير، مما أسفر عن جروح بليغة وكسور وإغماءات وإصابات متفاوتة الخطورة بين المحتجين
و حمل بيان الحركة الحكومة المسؤولية الكاملة فيما جرى وما يمكن أن يترتب عن تصرفها العنيف والمنافي للقانون الدولي والمغربي، وتطالب بفتح تحقيق فوري في المسؤوليات وإعلان نتائجه مع اتخاذ ما يلزم من الإجراءات التأديبية في حق مرتكبيه.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.