إمام مغربي يرفض حماية الأمن رغم تعرضه لتهديدات من "داعش"

13 يناير 2016 - 12:05

 

رفض الإمام المغربي طارق أوبرو، عميد مسجد بوردو، الحماية الشخصية من قبل الشرطة الفرنسية بشكل قاطع، رغم التهديدات بالتصفية الجسدية، التي يتلقاها من قبل ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، حيث أنه يُعد حاليا أكثر الأهداف من قبل التنظيم الإرهابي، الذي ينشر ويتداول صوره على المواقع التابعة له.

ونقلت صحيفة “لا دبيش” الفرنسية، أمس الثلاثاء، أن تنظيم “داعش” يهدد الإمام طارق أوبرو الذي قضى أكثر من 20 سنة في عمادة مسجد بوردو، للتراجع عن ما أسماه بـ”الأفكار المتشبعة بروح الجمهورية الفرنسية”.

[related_posts]

ونقل المصدر نفسه، تصريح الإمام المغربي، الذي شدد على أنه “لا يجب علينا أن نستسلم للخوف، بل علينا أن نتعلم العيش مع المخاطر لمواجهة هذا الخوف، الذي يبحث عنه الإرهابيون. إيماني يحميني”.

وكان وزير الداخلية الفرنسية، برنار كازنوف، قد طلب من الإمام المغربي إبان الأحداث الإرهابية، التي هزت فرنسا أكتوبر الماضي، إلى محاولة استئناف الحوار بين المسلمين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.