أيها الموظفون..الشركات لها الحق قانونيا في مراقبة ال"واتساب" الخاص بكم!

13 يناير 2016 - 18:00

 

الشركات لها الحق في مراقبة الرسائل الخاصة بموظفيها، بتطبيق “واتساب” و”ياهو” وخدمات الرسائل الأخرى، هذا هو الحكم الذي أقرته المحكمة الأوربية لحقوق الإنسان، أمس الثلاثاء،في قضية عرضت عليها، وهو حكم مفاجئ بالنسبة للعديد من الموظفين الذين يعتبرون أن حساباتهم على مواقع التواصل خاصة بهم دون غيرهم ولا وصاية لأحد عليها.

وأيدت المحكمة حكمها في قضية تتعلق بمهندس روماني، أُقيل من منصبه بعد استخدامه تطبيق “ياهو ماسنجر” لإرسال رسائل نصية لخطيبته وشقيقه، وعدم الاقتصار على استخدام التطبيق في الاتصالات المهنية فقط، حيث أنشأ حسابه على الياهو لتلبية طلبات العمال، قبل أن يتم مراقبته والحد من خدمة الرسائل لعدة أيام، بسبب سياسة الشركة، التي تقضي باستخدام وسائل التواصل في أغراض العمل فقط.

[related_posts]

وحسب ما نقله موقع “أندبندنت” البريطاني، فقد رفض القاضي طلب المستخدم، الذي رفع دعوى قضائية ضد صاحب الشركة لعدم احترامه لحقه في الخصوصية، وانتهاك مراسلاته السرية، “ليس منطقيا أن يرغب صاحب العمل في التحقق من استكمال الموظفين لمهامهم أثناء ساعات العمل”.

من جهتها، بررت الشركة إطلاعها على رسائل المستخدم بدعوى أنها تحتوي على اتصالات مهنية، ليتم كشف مراسلات مع خطيبته وشقيقه أيضا.

وأثبتت التحقيقات أن المُستخدم استخدم الحاسب الآلي الخاص بالشركة في أغراضه الخاصة خلال ساعات العمل.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

aziz منذ 6 سنوات

... كان الخليفة عمر بن عبد العزيز... لا يستعمل و لو شمعة من غير ماله في أغراضه الشخصية... و حيث أن إنسان الساعة... أصبح يستبيح كل ما يسقط بين يده...سيارة خدمة أو مصلحة... و كأنه مالك له ... و وصل به " البروفيتـــــــــاج"... إلى استعمال ... صندوق الدولة في شراء ...شكو لاطا... و قد يبرر فعلته...ربما بعدم تواجد " الحاسب اللآلي" في وقت الرسول (ص)... فتخيلوا لو تكونيكطا مع ...مافيا...إرهابي... و هذه عبرة ... أما أنا فلقد أخفيت " الويفي عن الدرب" ... مخافة استعماله من طرف ذوي النيات الخبيثة... القانون لا يحمي المغفلون...