توفيق بوعشرين:«احمق وحاضي حوايجو»

14 يناير 2016 - 22:00

استعمل رئيس الحكومة سلاحا فعالا للرد على شعبوية النقابات وغوغائيتها أول أمس في مجلس المستشارين.. إنه سلاح «السخرية» أو «التمشخير»، كما يقول المراكشيون. قال للنقابية ثريا لحرش التي أدخلت إلى البرلمان مع فريقها لوحات وشعارات ويافطات وصور الشباب الذين تعرضوا للتعنيف في محاولة لنقل أسلوب الاحتجاج من الشارع إلى قبة التشريع، قال لها بعد أن لاحظ أنها تحمل صورة مقلوبة: «قلبيها راها مقلوبة»، ثم أتبع هذه الجملة بقهقهاته المعهودة تعبيرا منه عن السخرية من هذا الأسلوب في المعارضة.
السيدة ثريا وبعض زملائها النقابيين لم يجدوا من طريقة فعالة للرد على سياسات الحكومة سوى الصراخ في البرلمان، وعدم احترام النظام الداخلي، وتحويل الجلسة إلى «سويقة» مفتوحة، ظنا منهم أن هذا الأسلوب سيروق الناس، وسيفضح «تنكر» بنكيران لمطالب الفئات الشعبية.
بنكيران قبل أن يذهب إلى البرلمان للدفاع عن الحصيلة الاجتماعية لحكومته، ومخططه لإصلاح صناديق التقاعد المعرضة للإفلاس، أعطى أمره للوزراء المعنيين بتعميم المنحة الدراسية على أكثر من 80 ألف طالب في مراكز التكوين المهني دون أن يطلبها منه أحد، ويوم الخميس الماضي عندما وقع على مشاريع قوانين إصلاح صناديق التقاعد، التي قال عنها إنها علاج مر لكنه ضروري، وقع مع هذه المشاريع «غير الشعبية» على قرار تاريخي بإدخال أكثر من ثلاثة ملايين مواطن في المهن الحرة إلى نظام التغطية الصحية ونظام التقاعد، ولهذا فإن ما سيخسره مع الموظفين من أصوات انتخابية سيربحه مع القطاع الخاص (فلاحون، محامون، أطباء ومهندسون وموثقون وسائقو الطاكسي وأصحاب البيسريات).
بنكيران عفوي نعم لكنه سياسي يحسب جيدا، وهو يتحرك في ملعب شبه فارغ، فالمعارضة تشكل له خصما عنيدا ويدها ضعيفة على المناطق الحساسة في سياساته، ولا النقابات تشكل أمامه عقبة كبيرة، كلاهما حائط قصير يقفز عليه بخفة، ووحده الشارع غير المؤطر الذي يشكل لبنكيران قلقا مستمرا، لكن الشارع متقلب المزاج، وهو صاحب آلة دعائية وتواصلية جبارة، وقد رأينا كيف كسب حزب العدالة والتنمية أصوات المدن الكبرى رغم أن سكانها كانوا من أكبر المتضررين من قرارات الزيادة في الماء والكهرباء وفي المحروقات، ومن نقص مناصب الشغل، وغياب سياسة واضحة وجريئة لمحاربة الفساد، وارتدادات القمع على حرية التظاهرات والصحافة وتأسيس الجمعيات.
كان يمكن للنقابات أن تلعب أدوارا مهمة في إحداث التوازن الاجتماعي بين حكومة مهمومة بالتوازنات المالية، وتدعي أن لها حساسية اجتماعية خاصة إزاء الفقراء، لكن «شعبوية» النقابات وغياب بعد النظر لديها، وارتهانها إلى نظرة تقليدية للعمل النقابي، حرمها وحرم قطاعات واسعة من مكاسب اجتماعية حقيقية. مثلا، كان يمكن للنقابات أن تحصل على العديد من المكاسب للموظفين والأجراء لو وقعت على خطة إصلاح صناديق التقاعد، عِوَض معارضتها واختيار المزايدة السياسية على الذكاء النقابي، كان يمكن للنقابات أن تحصل على زيادة في التعويضات العائلية عن الأبناء من 200 درهم للطفل إلى 300 أو 400 درهم لكل طفل. كان يمكن الحصول على منحة للعائلات التي يدرس أبناؤها في القطاع الخاص، والتي تعفي الدولة من ملايين الدراهم كل سنة. كان من الممكن التفاوض على نظامين للتقاعد للموظفين والأجراء، الأول إجباري وتساهم فيه الدولة بنسبة معينة، وآخر تكميلي وتساهم فيه الدولة والمشغل بنسبة أقل، ويكفل تقاعدا مريحا للمغاربة في خريف العمر… كان يمكن للنقابات أن تحصل على أشياء كثيرة، وأن تخفف من قسوة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لإنقاذ نظام التقاعد لو اختارت أن تدخل إلى غرفة العمليات، عِوَض الجلوس وراء الباب والصراخ احتجاجا على إصلاحات لا تمتلك عنها بديلا.
بنكيران يشبه تشرتشل في نقطة واحدة، عندما لا يجد ما يسخر منه يسخر من نفسه. مرة حكى لي رئيس الحكومة المغربي نكتة على الهاتف حول أسلوبه وشخصيته، فقال: «يحكى أن مواطنا تعرضت عجلة سيارته للتلف أمام مستشفى للمجانين، فنزل لتغيير العجلة، وهو منكب على ذلك ضاعت منه البراغي التي تثبت محور العجلة في السيارة، ولم يعرف أين وضعها عندما كان يفتح العجلة ‘‘المفشوشة’’ فوقف حائرا ماذا يفعل، وإذا بأحد نزلاء مستشفى الأمراض العقلية ‘‘احمق’’ يشير عليه بالحل! قاله له انزع برغي (كرو) من كل عجلة من العجلات الثلاث الأخرى في السيارة وضعها في العجلة الاحتياط… فعلق صاحب السيارة بمقولة أصبحت مثلا دارجا على الألسن: ‘‘احمق وحاضي حوايجو’’».

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حفيظ منذ 6 سنوات

كلامك يا اخي منطقي البلاد مسيرنها لي حاكمينها ماشي ماليها ماليها استاهلو هادشي

المصطفى منذ 6 سنوات

أخي خالد الا تاسف على مدرسة اليوم بالنسبة لمدرسة الأمس، لما تجد بوعشرين يكتب بلغة عربية سليمة مفهومة للجميع وتجد في المقابل معلقين من لا يستطيعون ذلك فنطر للقفز على تعليقاتهم المكتوبة بالعامية ؟

يونس منذ 6 سنوات

ولاية ثانية ان شاء الله

عبدو منذ 6 سنوات

ابن كيران سيضل أفضل رجل من رجالات الدولة المغربية و المغرب سيعرف معه ازدهارا و تفوقعا ان شاء الله ان نال ثقةالشعب والطبقة الشعبية التي ستستفيذ من اجراءته وان كانت في ظاهرها لا تفرح لكن ثمارها ستجنيه هذه الطبقة والوطن أيضا .

عبدو منذ 6 سنوات

العكس هو الملاحظ

واحد من الناس منذ 6 سنوات

يعني الاخرون مرجعيتهم بوذية مثلا الله يهديك ماذا جلبتم -بمرجعيتكم التي تفاضلون بها- للناس لاشئ عدا افقار الفقراء تزلفا للاغنياء فهل هذا من مقاصد الشريعة مثلا هل ديالي اللي كبير عليك من اداب الكلام في مرجعيتكم

lhnin منذ 6 سنوات

بنكيران رجل صالح لا يكرهه الا شخص يكره )المخزن( او يكره الاسلاميين

lhnin منذ 6 سنوات

مزيان الحاجة الخايبة ولا زوينة لي هيا سياسة ماليها

ع الرحيم منذ 6 سنوات

يتبين السي توفيق أنك لا تجيد تحليل وقراءة الأمور وارتكبت خطيئة لما شبهت رئيس الحكومة بتشرشل وأغفلت أن رئيس الحكومة بمثابة منفذ لأوامر وتعليمات للبنك الدولي ولا غرابة إفأنت من المتغزلين للحزب الحاكم.

raxhid منذ 6 سنوات

ان شاء لله بن كيران سيفوز احسن رئيس حكومة في تاريخ حكومات المغرب

hassan منذ 6 سنوات

بعدما أجهز على الطبقة الوسطى!!

hassan منذ 6 سنوات

لا أحزاب ، لا نقابات.... إنتهى الكلام يا أخي العزيز.

حنابو منذ 6 سنوات

لا سيدي لاهو بالأحمق ولا هو جابها في راسو هو عارف اش كايدير حنا اللي ماعارفين والوا

elmehdiboutalha منذ 6 سنوات

بنكيران يتصرف بمنطق رجل الدولة في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر منها البلاد .حيث النقد البناء وغير البناء والسب والشتم فيه وفي حزبه دون وجه حق .والتحريض عليه واستخدام الطلبة المغرر بهم من طرف دهاقنة السياسة في معركة سيخسرون نتائجها حتما لأنها مبنية على الديماغوجية أكثر منها مبنية على مطالب مشروعة للطلبة. بنكيران يحاول أن يخرج ثقافة الريع من الباب وبعض الجهات والأطراف تحاول ارجاع الريع من النافذة ,اضراب الطلبة نموذجا. والانتصار في النهاية سيكون لمشروع الاصلاح الذي يحمله بنكيران.

rachid khemi7 منذ 6 سنوات

في الحقيقة يزيد اليقين لدي يوما عن يوم ان الاخ بوعشرين اصبح ناطقا باسم رئيس الحكومة حيث ما فتئ يبرؤ دمته متى وقع بنكيران في ورطة...العجب...الاخ بوعشرين في كل مقال يخبرنا ان مسؤولا رفيع تحدث اليه مرة عبر الهاتف و مرة خلال حفل و مرة.....الصراحة انا بديت كنشك فيه...الصحافي المهني خاصو يخلي واحد المسافة بينو و بين السياسيين.

M.KACEMI منذ 6 سنوات

الشبا ب إذن، أي حسب المقال، أغرار وليس في متناولهم اتخاذ مواقف مسئولة واستيعاب أبعاد وحكمة قرارات شيوخ الحكومة، وسذاجتهم وبراءتهم تسهل توظيفهم لأجندات سياسية. وهو بالمناسبة نفس منطق قادة أحزابنا ونقاباتنا الذين لا تزيلهم عن القيادة واحتكار القرار إلا الموت أو العجز البيولوجي التام. طيب يا سيدي، هاك موقف مغربي لم يعد شابا ومشرف على الشيخوخة: لن أشتغل بعد 16 عاما على الأقل من الكد والتحصيل والتكوين براتب مذل لا يفوق 2000 درهم، ولا ضمانة على الإطلاق لتسلمه كاملا وبانتظام. لن أشتغل لدى من باستطاعته معاملتي كخادمة صغيرة في بيته، دون أن يكون هناك من يردعه. لن أشتغل لدى من يهددني بالطرد كلما اشتم رائحة الكرامة والمطالبة ولو بأبسط الحقوق في كلامي. لن أشتغل لدى القطاع الخاص وأنا أرى نظرائي الذين تخرجوا معي ينعمون بكافة حقوقهم في القطاع العام وينجزون مشاريع حياتهم، بينما أنا وعلى الدوام أصلى نارا حامية، رغم أن أمي ليست هاوية

تاجموت اسماعيل منذ 6 سنوات

لا اسيدي المثل و تتمته هو رد الاحمق على صاحب السيارة هو انه هبيل و ماشي مضبوع والاحمق ممكن يكون خارج على المالوف عند الناس فيسمونه احمقا

محسن منذ 6 سنوات

إذن فالمغاربة تنتظرهم أيام جميلة مع... البام مثلا ؟؟ ام مع الأحرار ؟؟؟ العدالة و التنمية خايب و ما مزيانش...بمن تنصحنا من الأحزاب أيها الأخ ؟؟

محسن منذ 6 سنوات

لمن بغيتينا نطبلو أيها الأخ .. ؟ لشباط ولا العماري ولا لشكر ولا لمن ...؟

مراد منذ 6 سنوات

شكون اللي ماشي احمق أيها الأخ ؟ شباط ولا العماري ولا لشكر ؟؟ و شكون هاد الحزب اللي بان ليك فيه الضو با ش نصوتو عليه ؟؟ نورنا لو سمحت..

مراد منذ 6 سنوات

الشعبوية هي أن تقول بأن مطالب المتدربين قانونية رغم أنهم يركبون موجة الهيجان الجماعي التي تجتاح بلداننا العربية ليفرضوا مطالب فوضوية تضرب شرعية القوانين و سلطة الدولة في الصميم..إذا كنت ترى أن بوعشرين يطبل لبنكيران فما قولك في عشرات الإذاعات و المنابر الصحفية و الشخصيات العامة و غير العامة التي تشن حربا قذرة على بنكيران و تسوق يوميا آلاف الأكاذيب و المغالطات و الإهانات الشخصية له و لمن يتعاطفون معه..لا أحد يقدس أحدا أيها الأخ ..كل ما في الأمر أننا لم نعد أغبياء نصدق ترهات نيني أو مغالطات دوزيم أو افتراءات هسبريس..ما بنكيران إلا سياسي قد خلت من قبله الساسة لكن تنديدنا هو ضد الكذب و التضليل الذي يحاول به البعض مواجهة البيجيدي لمجرد أن مرجعيته إسلامية...

hicham منذ 6 سنوات

monsieur ces derniers temps il est devenu trés clair que vous defendiez bec et angle .je crois que votre mission est de dire la vérité , de refléter ce que pensent les gens et non pas d'essayer d'imposer votre vision en faisant croire que c'est ce que pense le citoyen.plus d'objectivité sinon vous risquez de devenir une partie d'une histoire peu clean

عدي و بيهي منذ 6 سنوات

لا غرور و لا حقيقة مطلقة . البجدي قام بالواجب نحو الوطن و مستعد للرجوع حيث كان قبل الحكومة .

Podemos منذ 6 سنوات

بنكيران يمارس التقية التي هي أسلوب من أساليب الإخوان المسلمين في العالم العربي، حيث أنه إذا كذب على غير الإخوان وأقسم على هذا الكذب، لا يعتبر في عرفهم كذب بل ضرورة لقضاء أغراض الإخوان..... المهم هو أن الحل في المغرب هو خلق حزب Podemos مغربي أساسه الشباب الذي أبرز قدراته في مناقشة و إسكات السياسيين "الحلقتين الأخيرتين من برنامج مواطن اليوم خير دليل". أما الخير فلا يرجى من الأحزاب الحالية و كذا من من اتخذ الدين مطية وقناعا لبلوغ المناصب. ودعني أسألك، المسلم الحقيقي هو الذي لا يسكت عن الحق، وهو الذي يشاور في الأمر، وهو الذي يحاسب السارق وليس التنكيل بالمسروق........ فأين أنت من كل هذا يا دون كيشوط؟؟؟؟؟

مجرد رأي منذ 6 سنوات

تكرار استعمال المعنى القدحي ل"الشعبوية" يبطن ازدراء واحتقارا لعموم الشعب مصدر السلطات. ومن يرى نفسه -جدلا- اعلى فكرا من جموع الناس، عليه ان يلوم نفسه ويوبخها لانه فشل في تنويرها بدل ازدرائها فمن بينها خرج كان من الممكن استعمال "الفوضوية" و"العبثية" ، وقد تجدون -وانتم المتمكنون من اللغة- ابلغ منها وأفصح لوصف اقتراحكم لحلول متهافتة وغريبة في المقالين السابقين. صحيح من الحب ما قتل "البصيرة"، فان كان الهدف من تبرير كل هذه القرارات الظالمة هو مساندة الحزب "الاسلامي" مخافة تحكم الحزب المعلوم فاعلموا ان النتيجة عكسية على الارض

الحسين كيكي منذ 6 سنوات

توفيق بنكيران وعبد الإله بن زيدان المسرحية الشهيرة في المغر ب أو بالفرنسية Chef d'oeuvre

bihi منذ 6 سنوات

بنكيران يحرق كل اوراقه ويفرط في الأساسي: بناء دولة المؤسسات وارساء حكامة جيدة. منسوب الثقة والصبر بدأ يتضاءل والبديل يعوم في منطق مخزني وسلطوي عتيق ومتجاوز. سنؤدي الفاتورة غاليا. أنداك لن ينفع بكاء ولا عويل ولا نكت خصوصا وأن الرأي العام المتجدد والمتطور ينمو في تربة اللاخوف وانهيار هيبة الدولة التي كان يسوق لها المظفون العموميون بالأساس وخصوصا الموظفون السامون. زر ادارة من ادارات الدولة ولاحظ كيف يتكلم الموظفون عن وزيرهم او مدير مركزي.....الخ: مابقا عليهم سر ومساخو كما يقول المثل الشعبي. لم يعد العكر فعال: الجد الجد ولا يصح إلا الصحيح

jama3 منذ 6 سنوات

نسخة طبق الأصل لمقال سابق اسمه لو كنت نقابيا

Raja منذ 6 سنوات

مرة حكى لي رئيس الحكومة المغربي نكتة على الهاتف حول أسلوبه وشخصيته، فقال: «يحكى أن مواطنا تعرضت عجلة سيارته للتلف أمام مستشفى للمجانين، فنزل لتغيير العجلة، وهو منكب على ذلك ضاعت منه البراغي التي تثبت محور العجلة في السيارة، ولم يعرف أين وضعها عندما كان يفتح العجلة ‘‘المفشوشة’’ فوقف حائرا ماذا يفعل، وإذا بأحد نزلاء مستشفى الأمراض العقلية ‘‘احمق’’ يشير عليه بالحل! قاله له انزع برغي (كرو) من كل عجلة من العجلات الثلاث الأخرى في السيارة وضعها في العجلة الاحتياط… فعلق صاحب السيارة بمقولة أصبحت مثلا دارجا على الألسن: ‘‘احمق وحاضي حوايجو’’». Sans commentaire

الهاتف مشغول ، رئيس الحكومة يحدثكم !!! منذ 6 سنوات

اذا كان رئيس الحكومة يحاكيك النكث ، فلا غرابة ان تتحول بعض المقالات الى خط هاتفي تبعته نسائم حي الليمون . اصبح الكل يصرف كلمة " الشعبوية " على مزاجه الخاص . وزيرة تتهم المغاربة بالشعبوية ، وصحف تتهم النقابات بالشعبوية وسياسيون يتهم بعضهم البعض بالشعبوية . واحزاب تتهم اخرى بالشعبوية . لقد اصبحنا شعب الشعبوية . نعم هناك فكر واساليب تقليدانية ماضوية لأن اغلب الماسكين بالنقابات شيوخ ... لكن هناك اجيال جديدة صاعدة ، والدليل ان النقاش الذي خاضه بعض الشباب من الاساتذة المتدربين مع سياسيين على بعض القنوات الوطنية والعالمية يبين حجم الثقافة والقدرة على الحوار عندما بدا مسؤولون سياسيون تائهين غير قادرين على مجاراة النقاش يدورون في حلقة مفرغة لم يستطيعوا الخروج منها . وكل ما كان يقال على انحدار ثقافة هذه الأجيال كذبته الوقائع والاحداث ، واعتقد انه سيكون للمستقبل كلمته ، فهؤلاء الشباب لم يتربوا داخل اطارات " تعبد " الزعيم وتقدسه ، كما يحاول البعض ان يجعل من شخص بنكيران " كاريزمية " موهومة ومحاولة تطويع الحزب للقبول بهذا المنطق ولو على حساب " دستور" الحزب عندما ظل الحزب يتباهى بالديمقراطية الداخلية ؟

المغاربة تنتظرهم ايام صعبة مع العدالة و التنمية منذ 6 سنوات

التغيير لن تحدثه النقابات بل الشارع هو الذي سيحدث التغيير النقابات فقدت مصداقيتها و لا احد يثق فيها و المواطن يغلي المواطن جد مستاء من سياسة الحكومة...الشارع يبدو هادئا و لكن هذا الهدوء خادع انه هدوء يسبق العاصفة. كل عناصر الانفجار الاجتماعي متوافرة و لا تنتظر الا نقطة الانطلاق

المغاربة تنتظرهم ايام صحبة مع العدالة و التنمية منذ 6 سنوات

السمة البارزة لدى قادة حزب العدالة و التنمية هي اعتقادهم انهم يملكون الحقيقة و على انهم دائما على صواب و السمة الاخطر فيهم هي الغرور و نظرتهم للأخر بدونية و احتقار. هاتين الصفتان تجلعهم لا يستطيعون الاعتراف باخطائهم

عباس منذ 6 سنوات

مرة كريزما،مرة تشرتشل،المهم أصبت في واحدة السيد راه احمق،بالمناسبة ما نكت به رئيس الحكومة متال خالي من البلاغة ولا يفيد المعنى،و نقله مجرد حشو لا يفيد،كيقولوا المغاربة الى شفتي الطبالة كتار عرف مول العرس طبال

hassan منذ 6 سنوات

لا ياسيدي: أحمق اوجابها فراسو!! اوفحزبو!! و الأيام بيننا.

خالد منذ 6 سنوات

تشرشل كاع (مع وضع 3 نقط فوق الكاف) لاوه كثير اعليه تشرشل اسي توفيق اقرا اقرا شويا اعلى تشرشل قبل ما تحط احداه راجل القى الساحة خاوية والمنافسين ديالو اضعاف مساكن واش ابغايتي الحق هوما ابجوج مسالين (لا النقابات اولا الاحزاب اولا الشارع ) (اولا بن كيران نيت) لبلاد راها امسيرينا اماليها لحقاق اسي توفيق بن كيران راه مسكين كينفذ السياسا ديال اماليها (اوهاد الشي راك عارفو انت مزيان غير كاتنافق بن كيران او كتنزل اعلى المساكين بحال النقابات او غيرهم) الحاصول راها افراجا عندنا في المغرب اما لبلاد راها غادا الهاوية.....اما بنكيران راه كيضرب احصايصا ديال لفلوس هوا واخوتو في الحزب او للوخرين في الاحزاب لوخرى كيضربو احصايصا او لبلاد تمشي الهاوية او لا هلا ايقلب اونيت لمغاربا اتساهلو هاد الشي لانهم ما شعب ما والو