المنصوري: "عراني الأمن بالقوة ونمت قرب المرحاض في السجن"!

17 يناير 2016 - 17:02

بعد قضائه شهورا وراء قضبان السجون بتهمة “المشاركة في الخيانة الزوجية”، تم يوم أمس السبت، الإفراج عن الصحافي هشام المنصوري.

وعقد المنصوري، اليوم الأحد، ندوة صحفية بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، حكى خلالها عن ظروف اعتقاله وسجنه، حيث أكد أنه “قد تمت تعريته بالقوة من طرف عشرة أفراد أمن بالزي المدني أثناء إلقاء القبض عليه، وتم تصويره عاريا تماما رغم مقاومته”.

وأفاد المنصوري، أن ظروف سجنه كانت صعبة خلال الأسابيع الأولى، حيث تم إيداعه في جناح قدرته لا تتجاوز 14 سريرا فيما كان يضم 40 سجينا “من عتاة المجرمين، الذين كانوا يتعاركون بالأسلحة البيضاء”، وكان المنصوري “ينام قرب المرحاض”، قبل أن يخوض إضرابا عن الطعام لنقله لجناح أفضل.

علاوة على ذلك، اتهم المنصوري إدارة السجن بـ”إهماله” صحيا، حيث أكد أن حالته الصحية كانت قد ساءت لدرجة كان معها لا يقدر على النوم ليلا دون الالتفات إلى علاجه، ليضطر إلى خوض إضراب عن الطعام دام أسابيع حتى يستفيد من العلاج. [related_posts]

إلى ذلك، قال المتحدث نفسه إنه قد تمت ملاحقته من طرف سيارة مجهولة يوم الإفراج عنه، وكانت تراقبه “مراقبة لصيقة” لدرجة كانت تخرق معها قوانين السير، وهو ما دفع المنصوري إلى التساؤل “إذا كنت متهما بالدعارة لماذا تمت ملاحقتي؟”، مؤكدا أنه يتوفر على فيديو يوثق لذلك.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

yassir منذ 6 سنوات

انت ذكي جدا

yassir منذ 6 سنوات

samhni 3afak jawb

yassir منذ 6 سنوات

wa adel ha kandahko

Adel منذ 6 سنوات

Salam .rak machi lewel awla laakhar. Kher semeh saber hada howa magrebona