تفريق المسيرات.. الرميد يمسك العصا من الوسط

17 يناير 2016 - 16:55

بعد الانتقادات اللاذعة، التي وجهها عدد من الحقوقيين والسياسيين لحكومة عبد الإله بنكيران، بسبب تعنيف القوات العمومية للأساتذة المتدربين، خرج وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، عن صمته ليؤكد على ضرورة الموازنة بين حرية التجمهر والنظام العام.

[related_posts]

وقال الرميد، الذي كان يتحدث، صباح اليوم الأحد، في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الرابع لمنتدى الكرامة لحقوق الإنسان بالمعهد العالي للقضاء بالرباط “لكي نكون واضحين ومنصفين، أؤكد أهمية انضباط المواطنين للقانون أثناء التجمهر، كما أؤكد على  ضرورة احترام القوات العمومية للقانون أثناء التدخل، والحفاظ على مبدأ التناسبية أثناء التدخل.

واعتبر الرميد أن تحقيق هذا الأمر لايزال في حاجة إلى مزيد من التفكير، “فالمواطنون لا ينضبطون دائما للقانون أثناء التظاهر، وكذلك القوات العمومية أثناء التدخل”، مضيفا أنه على الجميع الانضباط للقانون “فلا قداسة لسلطة ولا لمواطن إذا خرق القانون”.

إلى ذلك، أكد وزير العدل والحريات أن المغرب لا يشهد تعذيبا ممنهجا، والحالات التي تسجل تبقى حالات فردية، لكن المشكلة تكون دائما في الإثبات، مبرزا أنه كلما توفر إثبات التعذيب، كانت العقوبات صارمة.

 

 

 

 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

benuounes منذ 6 سنوات

الا تتذكر اسي الرميد لما كنتم في المعارضة كم من مظاهرة ووقفة امام البرلمان بنفس الطريقة التي تنتقدونها اليوم سامحكم الله

الطاوسي علي منذ 6 سنوات

يجب على محكومتكم الانضباط امام القانون وضرورة احترام المواطنين(لكي تحترم من طرف الآخر يجب ان تحترمه اولا) والإستحياء من انفسكم ونحن نعرف جيدا أنكم كُنتُم تعلمون بالتدخل العنيف بتفاصيله قبل وقوعه ولم ننس اللقب الذي كان يعرف به رئيس محكومتكم من طرف زعماء حسبكم وهو"الشكام"ونعرف جيدا أنه جيء بكم لخدمة أجندة معينة وتفننتم فيه وانبهر منصبوكم على براعتكم.