شاب مصري يحوّل النفايات إلى فضة وذهب!

20 يناير 2016 - 18:33

تفتقت عبقرية طالب هندسة مصري بفكرة تحويل النفايات إلى ذهب وفضة ومعادن أخرى، بعد مشاهدته لفيلم وثائقي حول إعادة تدوير النفايات الإلكترونية.

مصطفى حمدان قال: “أدرك أن هناك كثيرا من الإمكانات لاستخلاص المعادن من اللوحات الرئيسية لأجهزة الكمبيوتر (Carte mère) كالذهب، والفضة، والنحاس، والبلاتينيوم”. وبفضل هذه الفكرة، تمكن من تأسيس شركة “ريسيكلوبيكيا” المصرية، إحدى أولى شركات إعادة تدوير النفايات الإلكترونية في الشرق الأوسط، منذ خمس سنوات في مرآب منزل والديه في مدينة طنطا في مصر.

ووفق موقع “bbc عربي”، الذي أورد قصة نجاح حمدان، فإن الشاب شرع في نشاطه عام 2011، وقت اندلاع موجات الربيع العربي، وبدأ ذلك بالترويج لتجارته عبر نشر إعلان في قسم الشركات بموقع التجارة الإلكترونية الشهير “علي بابا”.

وساعد الفوز بجائزة مسابقة الأعمال الحرة ريسيكلوبيكيا في تأمين الاستثمار لتوسيع الشركة، والحصول على 120 ألف دولار من مستثمرين شهيرين بالقطاع الخاص المصري: خالد إسماعيل، وحسين الشيخ، اللذان يشغلان الآن مقعدين في مجلس إدارة الشركة.

وعلى الرغم من أن الاضطرابات السياسية إلى جانب التقلبات في أسعار الذهب دفعتا الشركة إلى حافة الانهيار، لكن رائد الأعمال الشاب اجتاز العاصفة من خلال البحث عن شركاء بدلاء في أنحاء المحيط الأطلسي، إذ عرضت شركة “ديناميك ريسيكلينغ”، ومقرها في ولاية ويسكونسن بنودا أفضل للدفع.

ويعكف حمدان في الوقت الحالي على التخطيط لتوسيع شركته في أنحاء الشرق الأوسط، كما عقد شراكة مع موقع “جوميا” للتسوق الإلكتروني للسماح للأفراد بالتجارة في نفاياتهم الإلكترونية، مقابل قسائم لشراء المنتجات.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.