الخليفي يحكي روايته: لجأت للشرطة لأشتكي سائق "طاكسي" فتم اعتقالي!

23 يناير 2016 - 15:15

تم، صبيحة اليوم السبت، الإفراج عن أسامة الخليفي، الناشط في حركة “20 فبراير”، بعد اعتقاله بتهم “السكر العلني” و”انتحال صفة ينظمها القانون”.

وقال الخليفي، في تصريحات لـ”اليوم 24″، إن اعتقاله جاء على خلفية خلاف له مع سائق سيارة أجرة صغيرة، “حيث طلب مني السائق أداء 20 درهم عن رحلة لم تتجاوز 800 متر، وهو ما رفضته، حيث طالبته باعتماد العداد، إلا أنه رفض بدعوى أن الرحلة كانت أثناء الليل”.

بعد ذلك، دخل الخليفي في مشادات كلامية مع سائق السيارة، اتصل بعدها الناشط الفبرايري بالشرطة، “وطلبوا مني الانتقال إلى مصلحة الديمومة، وهو ما تم فعلا”، يحكي المتحدث، موضحا أنه بعد وصوله إلى مخفر الشرطة تم اتهامه بالسكر العلني وانتحال صفة محام، “وهي الاتهامات التي لم أفهمها”، يقول أسامة، مؤكدا أن ما حدث له “بسبب أنه أسامة الخليفي”.

واعتبر المتحدث أن اعتقاله هو بمثابة رسالة مفادها “أنه بحكم أنك تنتمي لتيار معين، فيجب أن تؤدي ثمن ذلك، يعني أنه مستقبلا إذا تعرضت لسرقة في الشارع يجب أن أفكر ألف مرة قبل اللجوء إلى الشرطة خشية أن يتكرر نفس السيناريو”.

وفي ما يتعلق بظروف اعتقاله، قال الخليفي إن الشرطة “مارست عليه ضغطا نفسيا”، كما أن مكان اعتقاله “كان غير نظيف”.

وما يزال الخليفي متابعا حاليا في حالة سراح بتهم “السكر العلني” و”انتحال صفة ينظمها القانون”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

abdo منذ 6 سنوات

هادا هو القانون باقي عندنا المفسدين فالسلطة الله إهديهم مكايعرفوش أن الظلم ظلمات يوم القيامة ، الجهل بالدين أو البعد عن الدين هو لي كايوصلهم إظلمو الناس ، والله يقول إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما.

ليلى منذ 6 سنوات

انا شاهدت بام عيني كل ماجرا .سمعو ضجة في الشارع فباشرت الي النافدة لاجد سائق سيارة لاجرى يقول للناس بان هدا الشخص حاول ان يسرق سيارته وبعد دلك تبين لي ان هدا الشخص اوقف السائق عند حده عندما قال له ان يعيد له باقي نقوده لان المسافة التي استغرقها الخط باقل من 20 درهم واخد المفتاح وفال اعد لينقودي اعيد لك المفتاح هدا كل مافلامر انا رايت كل شيئ

سوى منذ 6 سنوات

انا لا أثق بعشرين زميطة لسبب واحد يحملون عدة رايات وعدة ألوان يعني أصحاب أجندات مأجورين باينا

Adil arBi منذ 6 سنوات

Sit. Takra baadak Gadi ji Hdar. Vous voulez dans ce pays donner le droit de parole à des minables qui ont lu deux livres et qui pensent qu'ils sont investis d'une mission. Il représente qui loi. Au moins mounib , elle représente un coutant, derniere elle il y a des militant donc elle est légitime. Meme chose pour adl wa insane. Mais lui c'est un délinquant qui cherche une carriere

Lfadl منذ 6 سنوات

Ah! Non ! Çe n'est pas gentil de reçevoir Çe gentleman dans un endroit pas propre. Il fallait lui offrir un 5 Étoiles et un dîner au caviar. C'est un grand Monsieur TRES important ! Pour sa sortie il fallait aussi le prendre en Limousine ! Çe n'est pas une bonne façon de reçevoir un bon ivrogne et fauteur de troubles. Si j'avais un conseil à donner, il serait plus légal et logique de le mener directement au "5 étoiles Oukacha " et lui fèrmer le bec insolent et mal élevé . On ne devrait pas perdre trop de temps avec des arrivistes pourris !!!!