المخابرات تحقق في ثروات مشبوهة لجمركيين مسؤولين وأمنيين

26 يناير 2016 - 09:50

فتحت لجنة خاصة مكونة من عناصر بمديرية مراقبة التراب الوطني ولجان التفتيش، التابعة لمديرية الجمارك، تحقيقات سرية في ثروات عناصر بالجمارك، كشفت تقارير أنهم اغتنوا بطرق مشبوهة وخلال فترة وجيزة.

وحسب “المساء”، فقد بوشرت تحقيقات للتوصل إلى الحسابات البنكية الخاصة بمسؤولين جمركيين بالشمال، مكلفين بعدد من نقط العبور المعروفة، كما شملت مكلفين بعدد من نقط العبور المعروفة، كما شملت التحقيقات زوجات المسؤولين وفروعهم، إضافة إلى جرد الممتلكات العقارية التي يتوفرون عليها.

وأشار تقرير خاص إلى مجموعة من أسماء مسؤولين جمركيين ممكن راكموا ثروات مهمة، وعلى رأسهم آمرون بالصرف بمدن بالشمال، كما تبين أن عناصر برتب بسيطة في سلك الجمارك كدست أموالا طائلة ساعدتها على شراء فيلات بأحياء راقية، كما تمكنت من الحصول على وثائق الإقامة بالجارة الإسبانية في مدة وجيزة.

وتمت مراقبة تحركات عدد من المسؤولين والأعوان والتقنيين بأكثر من منطقة، إذ تبين ترددهم على أماكن فارهة للسهر مقابل مبالغ مالية كبيرة، بعد أن تبين تورط بعضهم مع مهربين يعملون بشكل أسبوعي على إدخال أطنان من السلعة بكشوفات مزورة.

وأضافت الصحيفة بأن مديرية الجمارك تتجه إلى شن حملة تطهيرية واسعة في صفوف عناصرها، أسوة بالحملة التي كانت باشرتها المديرية العامة للأمن الوطني، والتي جعلت العديد من رجال الأمن بمدينة الدار البيضاء ومدن أخرى يضطرون إلى التوقيع على ويثقة تؤكد استقالتهم من مهامهم، بعدما واصلت المديرية العامة للأمن تخيير مسؤولين بين الاستقالة أو متابعتهم أمام القضاء، بسبب ارتكابهم أخطاء ومخالفات مهنية، أو مراكمة ثروات مشبوهة، حسب تقارير أمنية، وهو الأمر الذي تكرر في مواجهة أمنيين بتطوان ومراكش وطنجة.

وأضاف المصدر أن مسؤولين أمنين رفضوا توقيع الاستقالة المقدمة لهم من طرف المديرية العامة للأمن الوطني، تم تنقيلهم إلى من الراشدية وزاکورة كإجراء تأديبي، بعد أن رصدت تقارير أمنية ارتكابهم أخطاء مهمنية، في حين وقع عميد شرطة معروف استقالته من السلك الأمني، كما توسعت الحملة التطهيرية في صفوف رجال الأمن لتشمل مدنا أخرى، خاصة تطوان وطنجة، اللتين تعرفان نشاطا كبيرا لتجار المخدرات، الذين استطاعوا ربط علاقات في أكثر من مرة مع أمنيين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ام نور منذ 6 سنوات

حاميها حراميها شكون بحالهم يسرقو حت يشبعو ويخيروهم في الاخير بالاستقالة هذا هو العدل او بلاش كون شي بوفري يسرق خبزة ياكلها حيث جيعان كون غرقوه في الحبس

نورالدين منذ 6 سنوات

أنا لو كنت جمركي مرفح أستقيل وفتح مكتب خاص بالتهريب والتملص من التعشيرة. إذا كان هذا هو الحل المقترح من الحكومة الاستقالة ولا المتابعة ستكون الاستقالة المرجعية الاكيدة للكل مع الشكر والتقدير. ولي حيستغل من بعدي حيسرق ويترفح لان عارف نفس حيستقيل. لهذه الوظيفة أنا هنا أقترح 50 مليون كاش وعلى الطاولة لأشتغلها وبدون راتب والله العظيم ما أطلب منكم ولا شيء أنتم لو حبيت أدفع لكم 4000درهم شهريا ما تأخر أبدا. و همزة هذه فالبلاد تسرق حتى تترفح ولما يعيقو بك يخيروك والله العظيم أنتم حكومة متمكنة ومحنكة وغيورة جدا على الرفقاء والزملاء فالمهنة تدافعون عنهم وتشنونون القوانين لحمايتهم ، ونعم الاخلاص والشهامة. كلام فارغ وقرارات صبيانية. المفروض لي تمسك من هادو مصير الاعدام مثل الصين وأكررها مثل الصين. الصين تعدم المرتشين والحرامية.يا خسارة على البلد ويا خسارة على ثروات البلد الثابتة والمنقولة وحتى الجامدة لي هلكها الجوع والبطالة والضياع . لكم الدنيا ولنا ما يختاره لنا الله.

observateurdu 68 منذ 6 سنوات

Salem aliecom benkiran il a pas monter quand il a dit tamasih ou 3afarit vu que la situation de la police et de la douane et gendarmerie marocain de notre paye comme ca alors il ne faut ou moine 100 ans pour nettoyer le pays de la corruption Sinon il faut les haut autorités compris cabinet royale et notre roi lui même qui prends les chose en sérieux !!! merci de posté mon message