المكسيكيون "يمنحون" الجنسية المغربية للمدرب غوارديولا!

29 يناير 2016 - 14:15

كشف سيبستيان أبرو، المتوج بمسابقة كوبا أمريكا رفقة منتخب الأوروغواي عام 2011، أن المدرب الإسباني بيب غوارديولا يطلق عليه في المكسيك لقب “المغربي”، معللا ذلك بكون ملامحه تشبه إلى حد كبير ملامح المغاربة، خصوصا على مستوى الشعر واللحية.

وشدد أبرو، الذي أكمل عقد 20 فريقا يحمل قمصانهم خلال مساره الكروي بعد تقديمه بشكل رسمي لاعبا لفريق ” شمس أمريكا” عن سن 40 سنة، على كون غوارديولا معروفا في المكسيك باسم “المغربي” بعدما لعب إلى جانبه خلال موسم 2006 – 2005 في فريق دورادوس ضمن البطولة المكسيكية.

وأوضح أبرو، الشهير بلقب “الأحمق” أنه تقاسم العديد من اللحظات مع المدرب غوارديولا حينما كان زميلا له في الفريق المكسيكي، وتابع نقلا عن وسائل إعلام إسبانية “كنت في إسرائيل كلاعب، وبعد مباراة عصبة الأبطال أمام فريق فيسلا كراكوف البولندي تلقيت اتصالا على رقمي الإسرائيلي، الذي كان عند عدد محدود من الناس، وفوجئت لكون المتصل لم يكن سوى المغربي، نعم غوارديولا لأننا نطلق عليه اسم المغربي”.

وأبرز اللاعب الأوروغواياني أنه لا يزال يطلق إلى حدود اليوم لقب “المغربي” على المدرب غوارديولا، وتابع “لقد ضحك بمجرد ما ناديته بالمغربي، وبدأ يسألني عن الطريقة التي يلعب بها الفريق البولندي، وما إذا كان لاعبوه يتميزون بالبطء ويقومون بالضغط على حامل الكرة”.

وختم “بعد نهاية المباراة أدركت أن غوارديولا سيصبح مدربا كبيرا”.

ولعب أبرو في بطولة المكسيك، والبرازيل، والأوروغواي، والأرجنتين، والباراغواي، وإسرائيل، والإكوادور، واليونان، كما لعب في الدوري الإسباني رفقة فريق ريال صوصيداد، وشارك في كأس العالم لدورتي 2002 و2010، وكأس أمريكا خلال نسختي 2007 و2011.

ابرو

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.