بنعلي.. لاعب المنتخب الوطني الذي زاوج بين كرة القدم والغناء

31 يناير 2016 - 15:54

ولوج عالم كرة القدم واحترافها يجعل الهامش ضيقا لمزاولة أعمال أخرى، تتعلق بالجانب الإبداعي، وتتطلب الكثير من الوقت، وهو المعطى الذي تجاوزه الفنان خليل بنعلي، الذي حرص على ولوج المجال الفني والمزاوجة بينه وكرة القدم منذ نعومة أظافره.

ولعب بنعلي كحارس مرمى لفرق الفتح الرباطي، والنادي القنيطري، وسطاد المغربي، ووداد فاس، كما حمل قميص المنتخب الوطني للكرة الشاطئية، الذي يشرف عليه المدرب مصطفى الحداوي، قبل أن يجد نفسه مجبرا على وضع حد لعلاقته بالكرة بعد الإصابة البليغة، التي ألمت به عام 2013 وجعلته يتفرغ، بشكل كلي، للغناء.

خليل 1

وكشف بنعلي في تصريح خص به “اليوم 24″ أنه حرص على الجمع، منذ فترة الطفولة، بين الحس الفني والميول الرياضي، مبرزا أنه كان يغني في المناسبات والأفراح العائلية بالموازاة مع حرصه على تعلم الكرة، علما أن والده كان كاتبا عاما للفتح الرباطي، وهو حاليا عضو في الفريق ولجنتي توسيع القاعدة الجماهيرية، ودوري فرق الأحياء، الذي ينظمه فريق العاصمة.

وتابع” كرة القدم ساعدتني في المجال الفني بحكم أنها سابقة بالنسبة إلى لاعب كرة القدم، المعطى ساهم في نجاح أغنية “خليني عليك”، ثم “صوت مسموع”، التي حققت بفضلها الكثير من الشهرة بعد عرضها في العديد من القنوات”.

خليل 2

وأضاف” أحضر حاليا لأغنية جديدة بعنوان”خنفوسة” في عمل مشترك مع الفنانة بشرى خالد، التي اخترتها بحكم أنها وجه بشوش ورمز لجمال المرأة، علاوة على العلاقة الجيدة، التي تربطني بها، ذلك أنه بمجرد ما طرحت عليها الفكرة وافقت دونما أدنى تردد، وزاد حماسها أكثر بعد الاطلاع على اللحن والكلمات”.

وختم بنعلي قائلا: “لقد أديت النشيد الرسمي لفريق الفتح الرياضي، وأنا عضو في جمعية الأنصار، وتجمعني علاقة احترام مع جميع مكوناته، ولن أنس ما حييت الدعم الكبير الذي خصني به المكتب المسير لفريق العاصمة خلال الفترة التي عانيت خلالها من تبعات الإصابة التي آلمت بي وكانت سببا في وضع حد لمساري الكروي”.

خليل 4

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.