تنديد وتهديد دولي بعد إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ بعيد المدى

07 فبراير 2016 - 10:35

أعلنت كوريا الشمالية، اليوم الأحد، أنها نجحت في وضع قمر صناعي في المدار بفضل إطلاقها صاروخا في خطوة قالت إنها “حدث العصر” واعتبرت اختبارا لصاروخ بالستي في إطار صنع أسلحة قادرة على ضرب الأراضي الأمريكية.

وتشكل عملية إطلاق الصاروخ هذه التي تخالف عددا من قرارات الأمم المتحدة، تحديا جديدا للأسرة الدولية، التي لاتزال تدرس طريقة معاقبة بيونغ يانغ بعد تجربتها النووية الرابعة، التي جرت في السادس من يناير الماضي.

ولم يصدر أي تأكيد خارجي حتى الآن لوصول الطبقة الأخيرة من الصاروخ، التي تحمل القمر الصناعي الى مداره. لكن مسؤولا أمريكيا في الدفاع، قال إن آلية للاطلاق “وصلت إلى الفضاء على ما يبدو”.

[related_posts]

وأعلنت مقدمة برامج في التلفزة الرسمية إطلاق الصاروخ بأمر من الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ-اون شخصيا، وقالت إنه أتاح “وضع قمرنا الصناعي لمراقبة الأرض كوانغميونغسونغ-4 بنجاح في المدار”.

وتلت البيان ري شون-هي، مقدمة البرامج الشهيرة في كوريا الشمالية، المعروفة بأسلوبها القوي في إعلان الأحداث الكبرى بما في ذلك التجربة النووية، التي أجريت الشهر الماضي.

وقالت ري إن “النجاح التام في إطلاق كوانغميونغسونغ-4 حدث العصر في تطور البلاد العلمي والتقني والاقتصادي وقدراتها الدفاعية عبر ممارسة الحق المشروع في استخدام الفضاء لأغراض سلمية ومستقلة”.

ولم تتأخر الادانات، فقد رأت واشنطن في هذه الخطوة “استفزازا كبيرا” يهدد أمن آسيا والولايات المتحدة وستكون له “عواقب خطرة”. وقال البيت الأبيض إنها خطوة “جديدة تؤدي إلى زعزعة الاستقرار، وتشكل انتهاكا صارخا للقرارات العديدة لمجلس الأمن الدولي”. وأكد أن “برامج الأسلحة النووية والبالستية لكوريا الشمالية تشكل تهديدا جديا لمصالحنا بما فيها أمن بعض من حلفائنا المقربين، وتهدد السلم والأمن في المنطقة”.

من جهته، طلب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، من كوريا الشمالية “الكف عن أعمالها الاستفزازية”، مؤكدا أن إطلاق الصاروخ “مؤسف جدا” وينتهك قرارات الأمم المتحدة. وأكد الأمين العام للمنظمة الدولية “التزامه العمل مع كل الأطراف المعنية لتهدئة التوتر، وإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية بشكل يمكن التحقق منه”، كما أدانت روسيا إطلاق الصاروخ، معتبرة أنه “مضر جدا” بالأمن الإقليمي، بما في ذلك أمن بيونغ يانغ.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان “من المؤكد أن مثل هذه التحركات تؤدي إلى تفاقم جدي في الوضع في شبه الجزيرة الكورية وجنوب شرق آسيا برمته” و”يضر جدا بأمن دول المنطقة، خصوصا كوريا الشمالية نفسها”.

وسيعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا، صباح اليوم الاحد، في نيويورك في هذا الشأن، وفق ما أفاد دبلوماسيون بطلب من اليابان والولايات المتحدة البلدين العضوين في مجلس الأمن، وكوريا الجنوبية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.