قيوح يسعى لفرض أخته نائبة أولى لرئيس مجلس النواب

12 فبراير 2016 - 11:42

بعد غياب طويل عن الحزب، منذ فشله في الظفر برئاسة مجلس المستشارين، حرص عبد الصمد قيوح الوزير السابق والقيادي في حزب الاستقلال على الحضور على هامش اجتماع الفريق البرلماني الاستقلالي، الثلاثاء الماضي، بمجلس النواب من أجل خوض حملة “لوبينغ” لصالح ترشح أخته البرلمانية زينب قيوح في منصب النائب الأول لرئيس مجلس النواب، خلفا لكنزة الغالي النائبة الأولى لرشيد الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب، التي عينت سفيرة في الشيلي.

ضغوط قيوح خلفت استياء لدى بعض الأسماء داخل الحزب التي ترى أنها أولى بهذا المنصب، علما أن حميد شباط الأمين العام للحزب، يدعم قيوح في خطوة للمصالحة معه بعدما ساهم هذا الأخير في حملة محاولة إسقاطه لكن المثير أن هذه الحرب اندلعت في وقت لم تستكمل بعد مسطرة تعيين كنزة الغالي سفيرة، وهي مسطرة قد تأخذ أشهرا.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مـــلاحظ منذ 6 سنوات

مــن طــرف حــزب الـــوردة شيء طبيعـــي...هــذا لا يعني أن البــام و غيـــره من المــلائكة... تــأملــوا تعيينــات السفــراء الأخيــــرة...أحــزابنــا مجمــوعــات لقضــاء المـــآرب و المخــزن أول مشجع لهــا في هــذا الاتجــــاه...

زكرياء ناصري منذ 6 سنوات

سَعْداتْ اللّي عندها خوها فالعرس!