بلمختار: التلاميذ المغاربة لديهم ضعف في كل اللغات حتى العربية!

02 مارس 2016 - 14:55

قال رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، إن تلاميذ المغرب يعانون نقصا على مستوى الكفاءات اللغوية، بما في ذلك اللغة العربية التي يواجهون مشاكل في تعلمها وإتقانها.

[related_post]

وأكد بلمختار، الذي كان يتحدث، اليوم الأربعاء، في حفل توقيع اتفاقية شراكة بين جمعية  « إنجاز المغرب » ومبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية تهدف إلى تشجيع المقاولة الاجتماعية لدى تلاميذ التعليم العمومي، بحضور السفير الأمريكي في المغرب، أن وزارته تولي اهتماما كبيرا لتعلم اللغات وإتقانها، خاصة اللغة الإنجليزية التي أصبحت ضرورية للإندماج في سوق الشغل.

وأوضح بلمختار أن وزارته تولي اهتماما لتعلم اللغات في صفوف التلاميذ مما يمكنهم من التأقلم مع المحيط وإيجاد فرص الشغل، مشيرا إلى أن مشكل اللغة يبدأ منذ الابتدائي، الشيء الذي يؤثر على الإعدادي والثانوي.

وحول الاهتمام باللغة العربية، قال رشيد بلمختار، الذي أصر على الحديث بها أمام السفير الأمريكي/ أن اللغة العربية هي اللغة الوطنية الأم، مبرزا أن وزارته وضعت مشروع نموذج جديد فيما يخص تعليمها وإتقانها، كما تحاول إيجاد السبل الممكنة للرفع من مستوى التلاميذ فيها.

أما بخصوص تعلم الأمازيغية، فقد أوضح وزير التربية الوطنية والتكوين المهني أن هناك مجهودا يبدل على مستوى تكوين الأساتذة، وهناك عمل يتم القيام به في إطار التشاور مع المجلس الأعلى للتعليم.

من جهته، قال السفير الأمريكي الأمريكي، « نريد من التلاميذ أن يختاروا مشاريع تعود بالنفع على وضعهم الاجتماعي، مشيرا إلى أن الهدف من هذه الشراكة التي تم توقيعها اليوم هو توفير مزيد من الحظوظ وفرص الشغل للشباب من أجل الاندماج في سوق الشغل، مضيفا أن الشراكة مع المغرب في هذا المجال ستمكن من القيام بعدد من المشاريع التي تقوي المبادرة الفردية وتخلق مزيد من فرص الشغل.

وسيستفيد من اتفاقية الشراكة التي تم توقيعها اليوم وتهم أربع مدن مغربية هي فاس مكناس القنيطرة وسلا 2635 تلميذ مغربي، الذين سيتم تكوينهم وتأهيلهم من قبل 172 إطار مقاولاتي من خلال عدد من الدورات التكوينية والندوات والموائد المستديرة بهدف توليد التآزر وتعزيز الاجتماعات المثمرة ما بين أبرز الفاعلين في النظام الاقتصادي والاجتماعي بالجهة.

وقال عباد الأندلسي، رئيس جمعية إنجاز المغرب، أن البرنامج الذي انطلق سنة 2008 يطمح إلى تكوين شباب قادرين في المستقبل على التقدم في عالم الأعمال المعقد وتطوير قدرات الابتكار والإبداع لصالح المجتمع.

وأضاف الأندلسي، في تصريح لموقع اليوم 24، أن الهدف من البرنامج الذي يشرف عليه أطر وخبراء ومستشارين في عالم المقاولة يهدف إلى تشجيع روح المبادرة الفردية في صفوف الشباب والتلاميذ، مشيرا إلى أن أزيد من 50 ألف تلميذ استفادوا من البرنامج منذ انطلاقته، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية شريك أساسي من خلال الدعم المالي الذي توفره، نظرا لأن تكوين وتأهيل التلاميذ يتم بشكل مجاني.

 

 

.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

marocain منذ 8 سنوات

مشروع فاشل جديد يستهذف التلاميذ بعد ان فشل مع الشباب العاطل .لا توجد اي منضومة تعليمية في العالم تخطط هكذا.التلاميذ يحتاجون الى خطط تنمي ه مهاراتهم العملية بادماجهم في تداريب موازية للمكتسبات الدراسية

Jamal منذ 8 سنوات

أعطيتم اللغة الفرنسية اهتماما كبيرا على حساب المواد الأهم : الرياضيات الفيزياء العلوم الطبيعية. اصبح الآباء والتلاميذ يظنون ان اللغة هي الأهم .والله عيب ان تجد تلميذ ذو مستوى علمي جيد جداً ولا يستطيع الولوج الى المعاهد العليا بسبب اللغة الفرنسية مع العلم ان الكثير من الطلبة المغاربة استطاعوا التفوق في المدارس الفرنسية والكندية وهم دو مستوى دون المتوسط في هده اللغة.

التالي