الشيخ النهاري يدعو لإصدار قانون يمنع التشيع "وأدا للشرر"! -فيديو

06 مارس 2016 - 18:00

في خرجة جديدة، طالب الشيخ، المثير للجدل، عبد الله نهاري، الحكومة بإصدار قرار وطني يخصّ منع التشيّع في « أرض أهل السنة »، وذلك لـ »وأد الشر في مهده حتى نُجنّب بلادنا ما يقع في دول مثل سوريا والعراق واليمن »، على حد تعبيره.

وأشاد النهاري بداية، عبر شريط فيديو بثه على الأنترنت، بقرار وضع حزب الله على لائحة الإرهاب، لما له من دور في زعزعة الاستقرار داخل المنطقة العربية، تبناه كلّ من المغرب ودول التعاون الخليجي، خلال اجتماع لوزراء الداخلية العرب، انتهت أشغاله قبل أيام في تونس.

[youtube id= »-8EuCylZPz0″]

وفي هذا الإطار، دعا النهاري إلى إخراج قانون في المغرب يصادق عليه مجلس النواب، ويقضي بمنع التشيّع في البلاد وملاحقة المتشيعين، وذلك تماشيا مع « القرار الذي أجمعت عليه الأمة العربية ».

واقترح النهاري على الحكومات العربية عددا من التدابير، من أبرزها مصادرة أموال أهل الشيعة، ومنعهم من زيارة دول المنطقة، والتعامل معهم بحزم لأنهم « مشروع قلاقل وفتن »، ولئلا يتكرّر سيناريو الدمار والخراب، وعدم الاستقرار الحاصل في العراق، وسوريا، واليمن.

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

مسلم منذ 8 سنوات

لا اتفق معك ايها الشيخ فحزب الله حرر اراضي لبنانية من الاحتلال الصهيوني فهو حزب مقاوم اما نحن فلا نتقن سوى الخطاب الطائفي والتحريضي فمادا قدمنا لفلسطين بهده الخطابات. اتقو الله يا عباد الله .

اعماروش منذ 8 سنوات

لا اتفق مع الشيخ الجليل مع احترام رايه وراي من راى مثله او خلافه. فما يدور في سوريا والعراق واليمن لا علاقة له بالشيعة او بالسنة كمذاهب بل اصله النزاعات السياسية بتجييش ديني من دول الخليج اولا ثم بعد ذلك من طرف ايران. ثم الا تتذكر يا شيخنا ان احتلال العراق وما صار اليه، الم ينطلق من ارض السنة، الم يدخل الجيش الامريكي انطلاقا من الكويت والسعودية، الم تنطلق الطاىرات من تلك البلدان بعدما رفضت تركيا استعمال قاعدة الحلف الاطلسي فوق اراضيها. الحل ليس في منع التشيع، بل في تجريم سب الاديان والمعتقدات، يجب ان يصدر قانون يجرم الطعن في الله ورسوله واله وصحبه وازواجه، قولا او كتابة . وهكذا يكون القانون يوطر حدود الاحترام للجميع. اذا كان الشيعة يعتقدون باي شيء كان في هذا الاطار فمرحبا واهلا وسهلا ، اما اذا كان الشيعة يبنون عقيدتهم على سب الصحابة وازواجه ، فقد خرجوا عن القانون وبذلك يتابعون قانونيا ويحق اصدار العقوبات الزجرية ضدهم درءا للفتن والانحراف عن الوسطية اما تجريم التشيع في المطلق، فهو مجحف وسيضر بمبدا سماحة الاسلام والديمقراطية.

التالي