ثم ماذا بعد مسيرة الغضب؟

15 مارس 2016 - 22:00

رجع المواطنون البسطاء، الذين خرجوا في مسيرة الغضب بالرباط للاحتجاج على الأمين العام للأمم المتحدة، إلى منازلهم وأعمالهم، وتركوا قضية الصحراء في عهدة الدولة والحكومة ووزارة الخارجية، وكتيبة السفراء المنتشرة في أكثر من 80 دولة في العالم.
كان المناضل اليساري تشي غيفارا يقول: «الثورة مثل دراجة هوائية تسقط إذا توقفت حركتها وسيرها على الطريق»، وكذلك يمكن أن نقول عن الدبلوماسية.. تسقط قضاياها وتنهار مصالحها إذا توقف الدبلوماسي عن الحركة والعمل والاتصال والمواجهة على كل الأصعدة… لا توجد قضية في الجيب، ولا وجود لمعركة محسومة. كل شيء قابل للمد والجزر، للهبوط والصعود، فمجتمع الدول فيه قانون واحد ثابت لا يتبدل.. إنه التغيير، الباقي كله متحرك.
من هم خصومنا في الصحراء؟
العدو الأول هو الجزائر التي تمول انفصاليي البوليساريو وتسلحهم، وتضع وزارة خارجيتها وسفاراتها في خدمتهم. الجزائر هذه مريضة الآن، وجل المراقبين يتوقعون انفجارا وشيكا فيها بعد نزول أسعار النفط إلى ما دون الأربعين دولارا للبرميل، وبعدما قسم الرئيس المريض عبد العزيز بوتفليقة، المؤسسة العسكرية، وجعلها مجموعات متصارعة بعضها يكره الرئيس وبعضها يواليه. هذا ليس معناه أن الجزائريين سيرفعون أيديهم عن قضية الصحراء، بالعكس، سيدفعهم اضطراب الوضع الداخلي وانقسامهم حول الرئيس المقعد إلى إبقاء المغرب وقضية الصحراء عدوا مشتركا بين الجميع، موضوعا للتعبئة الداخلية وصرف أنظار الشعب عن المشاكل الداخلية، لهذا من الأفضل للمغرب ألا يهاجم الجزائر علنيا الآن، وأن يواجهها دبلوماسيا وبذكاء حتى لا يتحول إلى عدو خارجي يسوقه الجنرالات لتوحيد صفوفهم، وإلهاء الشعب المسكين بمشاعر وطنية كاذبة ضد «المروكي» الذي يريد أن «يحگر» الجزائري.
العدو الثاني هو جبهة البوليساريو التي لا تريد حلا سياسيا لنزاع الصحراء، ومازالت تتشبث بالاستفتاء الذي يصعب تنظيمه في الصحراء، وحيث إن النزاع ليس نزاعا فقط بين جماعة صحراوية والدولة المغربية، بل إن النزاع هو، في الجزء الأكبر منه، صراع إقليمي بين الجزائر والمغرب، لهذا لن تقبل الرباط ميلاد دولة على حدودها تابعة للجزائر، كما أن هذه الأخيرة لن تقبل انتقال البوليساريو إلى المغرب ليصبحوا جزءا من أجهزة الحكم الذاتي تحت الراية المغربية. نحن أمام صراع مازال الأطراف فيه يتحركون داخل معادلة رابح خاسر، ولهذا، فإن كلفة إدارة النزاع أفضل لهم الآن من كلفة البحث عن حل قد لا يكون في صالح أحد. البوليساريو لا تعيش أفضل أيامها الآن، مع كل المتاعب التي تتسبب فيها للمغرب، فأتباعها يائسون من حل سياسي قريب، واحتمال عودتهم إلى حمل السلاح مستبعد جدا، واتساع رقعة الإرهاب في منطقة جنوب الصحراء والساحل لن يسمح للقوى الكبرى (فرنسا وأمريكا وإسبانيا وإنجلترا وحتى روسيا) بزعزعة استقرار المغرب، الذي يعتبر شريكا قويا في مكافحة آفة العصر، زد على هذا أن آخر دولة انفصلت (دولة جنوب السودان) تعطي اليوم أسوأ مثال عن مشاريع الانفصال الجديدة، فالحرب الأهلية لم تتوقف منذ تأسيس دولة جون غرنغ، حتى إن الأمم المتحدة تقول اليوم إن أسوأ رقعة تنتهك فيها حقوق الإنسان وكرامة البشر هي جنوب السودان، حيث الجنود يكافؤون من قبل قادتهم بافتضاض عذرية الفتيات المقدمات كهدايا للمقاتلين.
العدو الثالث للمغرب في موضوع الصحراء هم «أصدقاؤه الأوروبيون والأمريكيون» الذين يمسكون العصا من الوسط، ولا يريدون لهذا النزاع أن يموت أو ينتهي، وكلما حقق المغرب بعض التقدم على طريق إنهاء هذا الملف، تحاول القوى الكبرى أن تبقيه حيا وعينها على مصالحها مع المغرب ومع الجزائر، لهذا فإن ما قاله الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أخيرا ما هو إلا صوت الكبار في مجلس الأمن، فبان كي مون ما هو إلا موظف، ولا يستطيع أن يخرج عن إرادة الكبار في مجلس الأمن، الذين يعتبرون ملف الصحراء هدية من السماء تسمح لهم بالضغط على المغرب والجزائر في الوقت نفسه، والاستفادة من الطرفين دون خسارة أي شيء؟ هؤلاء يجب الاشتغال على إقناعهم بأن هذا اللعب على الحبال انتهى زمنه، وأن أوروبا وأمريكا، إذا كانتا تراهنان على شريك قوي ومستقر في إفريقيا والعالم العربي، فعليهما أن تساعدا على حل ملف الصحراء، أو على الأقل أن تمتنعا عن النفخ في رماده كل مرة، من باب حقوق الإنسان تارة، ومن نافذة الثروات الطبيعية تارة أخرى… هذا الأمر يتطلب آلة دبلوماسية قوية وفعالة، ولها رؤية استراتيجية وإمكانات مادية وبشرية، وخلفها حكومة قوية، وسياسة أمنية تحترم حقوق الإنسان وكرامة البشر.. سياسة تتحدث لغة العصر، وتبحث عن وحدة المغرب في قلوب الناس أولا، وفي مصالحهم ثانيا، وفي مستقبل أبنائهم ثالثا، فالمغرب اليوم، بكل مشاكله وأعطابه ونواقصه، يتوفر على مشروع أمل لمستقبل الصحراويين أفضل مما يقدمه محمد عبد العزيز وجنرالات الجزائر إلى أبناء الصحراء، والذي يريد الدليل فما عليه إلا أن يتطلع إلى نموذج الدولة الجزائرية التي بناها الجيش الجزائري ومازال يديرها.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

M.KACEMI منذ 8 سنوات

الاستعداد للأسوء يبقى أهم شيئ، في الظرفية الدقيقة الحالية. ذلك أن الأزمة الاقتصادية في الجزائر، وعوض أن تؤدي بحكامها إلى تحكيم العقل، جعلتهم يمرون وبنوع من الجنون إلى السرعة القصوى، على أمل حسم الصراع حول صحراءنا لصالحهم في أقصر مدى!!

JBILO منذ 8 سنوات

على المغرب ان ينفذ حرفيا ما دعى اليه ولد الرشيد خلال الكلمة التي القاء بالبرلمان والتي صفق لها النواب وتبناها الشعب المغربي في مسيرة الرباط والعيون ...وانتهى الشعب المغربي شعب واحد فمن حق الصحراوي ان يستثمر ويعيش ويعمل فى كل جهات المملكة مثله مثل الطنجاوي والبيضاوي والوجدي والمراكشي و..

جوادد منذ 8 سنوات

لماذا لم يتم تشكيل فصيل قوي من الصحراويين المغاربة الوحدويين من صحراء المغرب ويكون من ضمنهم العائدون الذين عملوا في مناصب المسؤولية في البوليزاريو ويفرضوا رأيهم على الامم المتحدة بأنهم الممثليين الرسميين لسكان الصحراء وانه لاحل الا بالتفاوض مع الممثلين الحقيقيين للساكنة وهكذا يتم ادراجهم ضمن المفاوضات وبالتالي كسب الرهان. بالاضافة الى هذا يجب على البلاد تنمية المناطق الصحراوية وتوفير حياة أفضل للساكنة والعيش في ظل الاستقرار هكذا سيرفضون الانفصال عن المغرب.

Elmerrouni Alami Mohammad منذ 8 سنوات

A si Taoufik votre analyse va dans le sens de (wa3assa ane takraho ...),surtout en ce qui concerne l'avenir de la démocratie dans notre pays,que nous devons consolider et Instaurer 'a tous les niveaux des rouages de L'État et à plein tube dans tous les domaines,de La Justice à l'autonomie des régions et au partage des richesses du pays etc...etc Le Maroc ne peut que sortir la tête haute de cette douloureuse affaire fabriquée de toutes pièces par les rancuniers généraux D'Alger .Le moment est propice pour mieux agir envers nos amis ennemis.Messieurs Les Marocains tirez les premiers en diplomatie forte et intelligente en mettant des cadres chevronnés 'a la tête du ministère de tutelle jusqu'au dernier chargé de mission d'une quelconque ambassade éparpillée dans Le Monde qui coûte les yeux de tête aux contribuables Marocains.

حسام الحساني منذ 8 سنوات

مقال رائع

التالي