"دركي الاتصالات" يعد بقوانين صارمة لمنع بيع معطيات المواطنين للشركات

16 مارس 2016 - 00:15

بينما تترقب شركات التكنولوجيا ما ستسفر عنه معركة « آبل » ومكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي « إف بي آي » بعد رفض الشركة فك شيفرة هاتف « آيفون » أحد المتهمين في جريمة قتل، أعلن رئيس لجنة الاتصالات الفدرالية الأمريكية (سلطة تقنين الاتصالات في البلاد)، طوم ويلر، عن حزمة من الإجراءات الجديدة وغير المسبوقة لحماية خصوصية مستعملي الأنترنت في البلاد.

وستمنع التقنينات الجديدة، في حال المصادقة عليها، الشركات المزودة لخدمات الأنترنت من بيع معطيات الزبناء دون موافقة مسبقة، كما ستقلص من دائرة المنتجات، التي يمكن لهذه الشركات تسويقها لزبنائها، والتي تعتمد فيها على المعلومات التي تجمعها من خلال تتبع حركتهم بين مواقع الأنترنت، ما يمكنها من رصد مراكز الاهتمام الخاصة بكل فئة من المستعملين.

وقال رئيس سلطة التقنين، وفق ما نقل عنه موقع « وايرد » الأمريكي، « تقنينات اللجنة المعتمدة حاليا تحد من قدرة شركات الاتصالات على إعادة توجيه وبيع المعطيات، التي تجمعها من اتصالات الزبناء الهاتفية، والأمر ذاته يجب أن يطبق على الشركات، التي تزود الزبناء بخدمات الأنترنت ».

وستحظر القوانين الجديدة على مزودي خدمات الأنترنت تزويد أو بيع معطيات المستعلمين لأطراف ثالثة، مثل شركات الإشهار أو سماسرة المعطيات (Data Brokers) دون إذن قبلي وصريح من الزبون. وستترك في المقابل للشركات الحق في الاستمرار في استعمال معطيات الزبناء على مستوى داخلي لأغراض إشهارية، أي على صعيد الشركة المزودة بخدمة الأنترنت وفروعها ومنتجاتها « إلا في حال طلب الزبون استثناءه من هذه الإشهارات ».

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي