العماري: "حاشا ويكون عبد الاله بنكيران من مسلمي داعش"

17 مارس 2016 - 09:15

دافع إلياس العماري، عن جملته الشهيرة التي أثارت جدلا واسعا بعد تسميته أمينا عاما لحزب الأصالة والمعاصرة « جئنا لمحاربة الاسلامين »،

وشرح رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، أن كلامه لا يقصد به حزب العدالة والتنمية أو جماعة العدل والإحسان « المسلم هو المتدين الذي يحافظ على علاقته بينه وبين الخالق، والإسلامي هو صاحب مشروع وقراءة وتأويل خاص بالاسلام.. هنا نجد التأويل البغدادي (داعش) الدموي »، مشددا : »هذه التأويلات الخاصة بالإسلام، سأحاربها ».

[related_posts]

وأردف العماري في حديث مع طلبة المعهد العالي للصحافة والاعلام، أمس الأربعاء، في الدار البيضاء : »حاشا ويكون عبد الاله ابن كيران رئيس الحكومة من مسلمي داعش.. هو أمين عام حزب قانوني، وجملتي لاتعنيه ولا تعني العدل والاحسان ».

وتساءل المتحدث نفسه « إن كان ابن كيران من مسلمي البغدادي، فكيف لبلدي أن يرخص لحزب داعشي؟ ».

وأنهى العماري حديثه عن جملته « جئنا لمحاربة الاسلاميين »، بالتأكيد أن من حقه أن يملك قراءة خاصة بالإسلام، وليس « من حق أي كان أن يقول أني غير مسلم ».

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي