اعتقال مغربي ورفيقته يشتبه في تخطيطه لأعمال عنف بباريس

17 مارس 2016 - 18:15

كشفت مصادر من الشرطة القضائية الفرنسة أنه من بين الأشخاص الأربعة المشتبه فيهم والذين تم اعتقالهم في مداهمات أمنية لفرقة مكافحة الإرهاب بالمقاطقة 18 بالعاصمة باريس، يوجد مواطن مغربي حامل للجنسية الفرنسية، يبلغ من العمر 28 ربيعا، حسب ما أوردته صحيفة البيريوديكو الكتالونية.

المصدر ذاته أشار إلى أن الامر يتعلق بيوسف إ، المعروف بميولهم إلى التشدد، إذ أن الأجهزة الأمنية الفرنسية كانت تراقبه بسبب التطرف. المصدر أوضح أيضا ان الهدف الرئيس للاجهزة الأمنية الفرنسية كان اعتقال المغربي يونس الذي سبق واعتقل في مطار سانتيتيان سنة 2012، عندما كان يستعد للسفر إلى سوريا رفقة صديقين ، اللذين لم يتم الكشف عن هويتهما. المصدر أوضح أيضا أن يونس حوكم في مارس 2014 بخمس سنوات سجنا، قبل أن يغادر قبل إكمال العقوبات في أكتوبر 2015.

الصحيفة الإسبانية أضافت أيضا أن المرأة التي اعتقلت رفقة إلى جانب الثلاثة الآخرين هي زوجة المغربي يونس

على صعيد آخر قال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف: « لدينا معلومات عن شخص واحد تشير الأدلة إلى أنه كان يخطط لأعمال عنف في فرنسا »، مشيراً الى أن الشرطة تعتقد أن له صلات بتنظيم « داعش » في سوريا. وكانت محطة تلفزيون « تي.إف1 » الفرنسية قالت في وقت سابق إن شرطة مكافحة الإرهاب إعتقلت ثلاثة رجال وإمرأة عند الفجر في باريس ومنطقة سين سان دوني شمال العاصمة للاشتباه في تخطيطهم لهجوم وشيك. مضيفة أن أن الشرطة عثرت خلال الاعتقالات على خزنة غير مستخدمة لبندقية آلية ومعدات كمبيوتر.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي