هل اتفقت الجزائر مع بلمختار على ضرب المغرب؟

19 مارس 2016 - 08:00

في خضم التطورات الأخيرة التي عرفتها قضية الصحراء، والتوتر الشديد بين المغرب والأمم المتحدة، بث موقع «ويكيليس» الشهير وثيقة سرية تشير إلى احتمال تورط الجزائر في «تفاهم» مع الإرهابي مختار بلمختار وجماعته لضرب الصحراء.

ففي «إيميل»، توصلت به هيلاري كلينتون، كاتبة الدولة الأمريكية السابقة، التي تربطها علاقة متينة بالمغرب، على بريدها الإلكتروني الخاص بتاريخ 18 يناير 2013، يكشف لها «سيدني بلومنتال»، وكان مستشارا خاصا للرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون ويعتبر حافظ أسرار هيلاري، أن «أشخاصا لهم علاقة بضباط في المخابرات الفرنسية» قالوا إنه بعد اختطاف القنصل الجزائري في «غاو» بشمال مالي في أبريل 2012، توصلت الحكومة الجزائرية إلى «تفاهم سري جدا» مع مختار بلمختار، ينص على الابتعاد عن الأراضي الجزائرية على أن تركز جماعته، التي تحمل اسم «الموقعون بالدم»، عملياتها على شمال مالي، مع العمل بين الفينة والأخرى على «مهاجمة المصالح المغربية» في الصحراء بـ«تشجيع من المخابرات الخارجية الجزائرية»، حسب تعبير الرسالة الإلكترونية.

وبعد الهجوم الذي تعرضت له محطة «عين أميناس» في يناير 2013، والتدخل القوي للقوات الخاصة الجزائرية للقضاء على المهاجمين، بعث «سيدني بلومنتال» من جديد رسالة إلكترونية إلى البريد الشخصي لهيلاري كلينتون تحمل تاريخ 19 يناير 2013، يخبرها فيها بحصيلة التدخل الجزائري في «عين أميناس» ويكشف لها أن «مصدرا حساسا جدا» قال إن ضباطا من المخابرات الخارجية الجزائرية «يعملون على لقاء بلمختار أو أحد مساعديه سرا في شمال مالي»، لمعرفة الأسباب التي دفعته إلى خرق الاتفاق المبرم مع الحكومة الجزائرية، ومهاجمة التراب الجزائري.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *