العماري: المخدرات لا وطن لها وعلينا أن نجعل الكيف مادة صالحة للبلاد والعباد

18 مارس 2016 - 19:55

قال إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، ورئيس جهة طنجة تطوان « إن المخدرات
لا وطن لها وعلينا أن نجعل من نبتة « الكيف » مادة صالحة للبلاد والعباد ».
وأضاف العماري، في كلمة له اليوم الجمعة، في ندوة دولية حول « الكيف »، ينظمها بجهة طنجة تطوان الحسيمة « المخدرات في الأصل هي نبتة، وتحويلها إلى مادة مخدرة يتطلب مرورها عبر مجموعة من المراحل، التي يشارك فيها عدد من المتداخلين، لكن من نحارب، هل النبتة أم الذين يقومون بتحويلها إلى مخدرات »، يتساءل العماري، مشيرا إلى أنه يتحدث عن نبتة الكيف التي قد يتم استغلالها لفوائد طبية وعلاجية، ونجعل منها مادة صالحة للبلاد والعباد، وليس عن المخدرات ».
من جهة أخرى، انتهز إلياس العماري الفرصة أمام المشاركين في الندوة الدولية الذين أتوا من دول مختلفة للتضامن مع المتابعين في قضايا المخدرات، خصوصا المزارعين منهم بمنطقة الريف، قائلا « إنني أنحدر من منطقة مشهورة بزراعة الكيف، وإن أبنائها مضطهدون وهاربون في الجبال خشية اعتقالهم من قبل السلطات لأنهم يزرعون هذه النبتة »، مبرزا أن الضحية يبقى هو المزارع الضعيف وليس أباطرة المخدرات الذين يجنون الملايير من تجارتها »، مضيفا « علينا أن نفكر جميعا في طرق بديلة لهذه النبتة وبدل أن نحارب زراعتها عليها أن نفكر كيف نجعلها مادة صالحة تفيد البلاد والعباد » .
وكان حزب العدالة والتنمية بجهة طنجة تطوان الحسيمة قد أعلن مقاطعته لندوة إلياس العماري حول « الكيف »، مبرزا في بلاغ له أن تنظيم هذه الندوة يندرج ضمن أجندة انتخابية ضيقة.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Mohammed MAGHRIBI منذ 8 سنوات

معلومة مهمة : عدد فلاحي الكيف في الشمال يبلغ 80000 فلاح و المساحة المزروعة تتجاوز 100000 هكتار .. ما يعني ان المشكل شديد التعقيد و لذا اتمنى من الدولة ايجاد حلول اجتماعية و اقتصادية تمكن اخواننا في الريف من العيش الكريم و الابتعاد عن هاد الفلاحة الخبيثة

التالي