وفاة شابة بعد تعرضها للتعذيب بدعوى "إخراج الجِن" من جسدها

21 مارس 2016 - 13:00

لفظت شابة ثلاثينية أنفاسها، مساء أمس الأحد، بمستشفى الحسن الثاني باكادير، بسبب المضاعفات الخطيرة الناجمة عن جروح غائرة في رجليها وكدمات على مستوى اليدين والكتف، تسبب فيها مجموعة من طلبة العلم بإحدى الزوايا المتواجدة بمنطقة تالوين،اقليم تارودانت، ينوون « إخراج الجن » من جسدها بواسطة التعذيب والضرب والتنكيل والحرق.

وحسب المعلومات المتوفرة لـ »اليوم24″ فإن الشابة تدعى سميرة وحاصلة على شهادة  الباكالوريا، كانت تعاني من صداع في رأسها وحين اشتد بها الألم توجهت نحو مستشفى « المختار السوسي » بتارودانت وبعد خضوعها لسلسلة من الفحوصات أكد الطبيب أنها سليمة داعيا الأسرة إلى نقلها إلى منزلها.

وعادت الشابة رفقة والدتها الأرملة والأم لأربع بنات، إلى مسقط رأسها ضواحي تالوين، ولم يكن أمام الأم بعد استفحال حالة ابنتها واشتداد الألم بها سوى التوجه الى احدى المدارس العتيقة بالمنطقة، حيث قررت إحياء ما يصطلح عليه بمناطق سوس  بـ »المعروف » وهي مأدبة تُتْلا فيها الاذكار والقرآن على الشخص المريض بالصَّرَع بهدف « إخراج الجن » منه.

واقتنت الأم ديكين وأدخلت ابنتها المريضة إلى إحدى الغرف، حيث وجدت  11 من « المْحاضْرية » و بدؤوا بتلاوة القرآن والطلاسم عليها.

وفي تصريح للأم تم بثه في فيديو عبر أحد المواقع المحلية فإن الطلبة استعانوا بعصي انهالوا بها على جسد الفتاة معتقدين أنهم يطردون الارواح الشريرة منها، وبعدها قاموا بأخد قطع من الفخار، ووضعوها على نار حتى أصبحت كالجمر، وقاموا بكيها على مستوى فخدها، بعد ذلك أغلقوا الباب عليها وتركوها في الغرفة المظلمة لساعات قبل أن تضطر أختها لحملها على كتفها بعد أن تأكد لها أنها عاجزة تماما عن الحركة.

بعد أسبوع من الواقعة فقدت الشابة  النطق بسبب الالم المتزايد، وحينما عاينت الام وضعيتها والمناطق التي تم كيها بالنار لاحظت جروحا غائرة تنزف دما كثيرا ويتساقط اللحم منها، حينها تقدمت بشكاية للدرك الملكي لتالوين، و توجهت إلى مستشفى الحسن الثاني منذ ليلة السبت الماضي، وفي انتظار حصول الشابة على مكان بغرفة الانعاش زادت حالتها سوءا بسبب ما تعرضت له من ضرب مبرح وحروق خطيرة لتسلم الروح لخالقها حوالي الخامسة مساء من يوم أمس الأحد.

وفي آخر تطورات الوضع تتواجد حاليا جثة الشابة بمستودع الاموات بأكادير في انتظار قدوم أهلها. وبخصوص وضع والدتها فقد أشار مصدر من عين المكان أنها فاقدة الوعي منذ وفاة ابنتها.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

الداعي الى الله منذ 8 سنوات

الله يكون بعون الصابرين فربك حيي لايستحي من احد اذا دعاه ..

يوسف منذ 8 سنوات

يجب تقديم هؤلاء "المحاضرية" للعدالة وكل من ساهم في قتل الفتاة.

سعاد منذ 8 سنوات

مازال هناك للأسف ناس اميين يمارسنا الشعوذة و الخرافات في عصر العولمة و المعاصرة

التالي