النقابات تؤجل مسيرتها ضد بنكيران في انتظار "دعم خارجي"

25 مارس 2016 - 15:15

قررت المركزيات النقابية الخمسة تأجيل المسيرة التي كان من المرتقب تنظميها يوم 3 أبريل المقبل في الدارالبيضاء، إلى غاية يوم 10 من الشهر نفسه.
ويأتي قرار تأجيل مسيرة النقابات، الاتحاد المغربي للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والفيدرالية الديمقراطية للشغل والنقابة الوطنية للتعليم العالي، بسبب إعلان عدد من النقابات في فرنسا واسبانيا وتونس، مشاركتها في المسيرة.
واجتمعت قيادات المركزيات النقابية الخمس، اليوم الجمعة في الدارالبيضاء، حيث ارتأت تأجيل المسيرة إلى يوم الأحد 10 أبريل إلى حين وصول النقابات الدولية المشاركة في المسيرة.
يشار إلى أن المركزيات النقابية الخمس، كانت قد أعلنت في ندوة صحافية يوم 15 مارس عن مسلسل نضالي جديد ضد حكومة عبد الاله بنكيران، ستدشنه بتنظيم مسيرة كبرى في الدارالبيضاء، يوم 3 أبريل قبل أن يتم تأجيل الموعد.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

عبد الهادي منذ 8 سنوات

تبا لكم ولمن تنتظرون. متى كانت النقابات الأجنبية تهوى الدفاع عن مصالحنا المغاربة. ان فشلتم انتم في الجلوس مع اخوانكم في طاولة واحدة، فأي خير يرجى منكم؟ انه الحمق أن تنتظروا الأجانب ليرجع لكم القيمة التي فقدتموها. الكل يتقن ثقافة الاحتجاج. تبا لكم.

عبدالرحيم منذ 8 سنوات

اصبحوا يستنجدون بالخارج وكم عدد هؤلاء هههههههههههههههههههههه? الم تستحيوا ..............

صابر منذ 8 سنوات

انتم ما فيكم فائدة تنتطرون مساعدات النقاباب العلمانية والاعتماد على اسيادكم هم ديمقراطيون لا يرثون النقابة حتى الموت ويختارون رؤساء نقابتهم بالانتخاب الحر ولا يسكنون فالريئسة اكثر من 8 سنوات على من تضحكون يا مجموعة الشلاهبية اش درتوا 60 عام سوى الزيادة فالفوارق الاجتماعية كتزيدوا الى الغني 10000 درهم مقابل 100 درهم للموضف البسيط على من تضحكون انتم من ساعد النصابة على نهب صندوق التقاعد حيث قسمتوا الموضفين الى موضف سامي له تقاعد خيالي وامتيازات وموضف بسيط تتركوا له جوز ريال نقبتونا يا نقابات العواجز

yassir منذ 8 سنوات

الخوف من الاخرين هو سبب عدم الخروج لان هناك من يريد الركوب على النقابات لتفجير الوضع...حذاري من الانزلاقات التي قد تؤدي الى اندثار العمل النقابي والانهيار الكلي.

التالي