مدير ديوان بوتفليقه يُتهم بخيانة الرئيس في الإذاعة الرسمية وينعت بالغراب

30 مارس 2016 - 01:15

هاجم أمين عام حزب «جبهة التحرير الوطني» بالجزائر، عمار سعداني، وزير الدولة ومدير الديوان بالرئاسة، أحمد أويحيى، بـ«عدم الإخلاص للرئيس بوتفليقة»، بذريعة أنه يحضر نفسه للترشح لانتخابات الرئاسة المنتظرة عام 2019. وفي نظر سعداني، يعد التفكير في خلافة الرئيس وهو لا يزال يمارس مهامه خطيئة كبرى.

وذكر زعيم «الجبهة» التي تملك الأغلبية، لدى استضافته بالإذاعة الحكومية أمس أن أويحيىى «مثل الغراب الذي نسي مشيته، ويبحث عن تقليد مشي الغراب»، من دون توضيح ما يقصد. ويفهم من كلام سعداني أن كرسي الرئاسة أكبر من حجم أويحيى. وسئل عن رفض أويحيى، حضور التجمع الكبير الذي ستنظمه «جبهة التحرير» اليوم بالعاصمة لتجديد الولاء لرئيس البلاد، فقال: «هو لا يمثل إلا نفسه وغيابه لن يؤثر على مسعانا».

وأعلن أويحيى من موقعه أمين عام «التجمع الوطني الديمقراطي»، رفضه المشاركة في التجمع رغم أن حزبه من أشدّ الموالين للرئيس. فهو يرى أنه ليس بحاجة لتجديد ولائه لبوتفليقة، طالما أنه يدعم سياساته منذ وصوله إلى الحكم عام 1999.

وعن سبب الفتور في علاقته بحزب أويحيى، رغم أن الحزبين ينتميان لما يسمى بـ«الأغلبية الرئاسية»، قال سعداني: «نحن نشتغل بالسياسة وليس بالتجارة، وأنا لا أثق في أويحيى لأنه غير وفي للرئيس ولن ينتظر من حزبنا دعمه في الاقتراع الرئاسي المقبل».

والمثير في القضية أن هجومات سعداني ضد أويحيى مستمرة منذ شهور، من دون أن يرد عليه. ومعروف أن «جبهة التحرير» هي الحزب الذي يرأسه بوتفليقة شرفيا، والمعروف أيضا أن السعيد بوتفليقة كبير المستشارين بالرئاسة وشقيق الرئيس، هو عرَاب عمار سعداني، إذ هو من يقف وراء وصوله إلى قيادة حزب الأغلبية، بعد إزاحة أمينه العام السابق، عبد العزيز بلخادم وزير الخارجية سابقا هذا ويعتقد على نطاق واسع في الجزائر ان عمر اويحيى السياسي قد أوشك على الانتهاء في ديوان الرئيس المريض بعد مهاجمته من قبل السعداني في الإذاعة الرسمية اذ يرى المراقبون ان اويحيى كان صنيعة الجنرال القوي سابقا توفيق وان سقوط هذا الأخير من عرش المخابرات حتما سيتبعه سقوط اتباعه من مواقع المسؤولية واويحيى ليس استثناء من القاعدة.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي