في ظل تسيير PJD..الداخلية تعيد بسط سيطرتها على العاصمة الرباط

31 مارس 2016 - 08:54

من المرتقب أن تصادق الحكومة، قريبا، على مرسوم جديد مثير للجدل، على بعد أشهر من الانتخابات التشريعية، ستتمكن وزارة الداخلية من خلاله من إعادة بسط سيطرتها على العاصمة الرباط، بعدما فقد الوالي صفة الآمر بالصرف طبقا للقانون التنظيمي المتعلق بالجماعات.

مشروع المرسوم الجديد، الذي أعده وزير الداخلية، محمد حصاد، يتعلق بتحديد مجال ترابي بجماعة الرباط يمارس فيه العامل بعض اختصاصات رئيس المجلس الجماعي، طبقا للمادة 111 من القانون التنظيمي المتعلق بالجماعات، التي تنص على أنه « يمارس عامل عمالة أو من ينوب عنه، داخل مجال ترابي، يحدد بمرسوم يتخد باقتراح من السلطة الحكومية المكلفة بالداخلية، صلاحيات رئيس مجلس الرباط في مجالات تنظيم السير والجولان، والوقوف في الطرق العمومية، والمحافظة على سلامة المرور، وتنظيم الأنشطة التجارية والصناعية والحرفية غير المنظمة، ومراقبتها، ورخص الاحتلال المؤقت للملك العمومي من دون إقامة بناء ».

[related_post]

المثير في المرسوم الجديد أنه أدخل كل مقاطعات الرباط ضمن هذا المرسوم، حيث نص على أن عامل الرباط يمارس الاختصاصات المذكورة في مقاطعة أكدال، الرياض، والسويسي، ويعقوب المنصور، واليوسفية، وحسان، وهو ما يعني أن مدينة الرباط برمتها أصبحت تحت رحمة الوالي.

وأوضحت المذكرة التقديمية لمشروع المرسوم أن تحديد هذه المقاطعات، سيتخذ فيها العامل بعض صلاحيات رئيس المجلس، تم بسبب مجود القصر الملكي في دائرة نفوذها الترابي، وعدد من المؤسسات، والإدارات العمومية، وسفارات الدول الأجنبية والمنظمات الدولية، فضلا عن أنها تشكل مركز المدينة، وهو الأمر الذي يتطلب إجراءات خاصة من حيث السرعة في التدخل، والنجاعة في الأداء والتنفيذ من طرف السلطات العمومية، الممثلة في عامل عمالة الرباط.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

عبدالباري منذ 8 سنوات

الرباط يسيرها العدالة والتنمية والجهة كدلك تسير من طرف نفس الحزب والحكومة تسير من نفس الحزب ووزير الداخلية وزير تابع للحكومة التي يسيرها نفس الحزب وهدا القانون يقزم صلاحيات رئيس الجماعة المنتمي لنفس الحزب واش دور رئيس الحكومة الان والاغلبية تمشيط ايادي رؤساء الجماعات والمقاطعات التي يسيرها حزب المصباح هده التنازلات ستنقلب عليكم نحن انتخبناكم ومنكناكم من رئاسة المقاطعات وعموديات المدن ورئاسة مجلس جهة الرباط القنيطرة فلا عدر لكم اليوم كنتم من قبل تشتكون من عدم توفر الاغلبية اما الان فانتم كم تسيرون وأملنا ان لا تخدلوا ثفتنا وان تكون جهة الرباط القنيطرة نمودج واعد ولا ننتظر تظلماتكم نريد نتائج في أقرب وقت لان الساكنة ملت من الكلام ننتظر افعال في الميدان وتواصل حقيقي مع الساكنة واشراك فعلي لها

التالي