علمياً.. لن تعود بحاجة إلى ممارسة الجنس لإنجاب الأطفال!

30 مارس 2016 - 23:45

ما هي إلا مسألة وقت، ولن يكون سكان الدول المتقدمة بحاجة لممارسة العلاقة الحميمية من أجل الإنجاب، هذا ما يتوقعه أحد أساتذة جامعة ستانفورد “هنري غريلي”، الذي يعتقد أن هذا التغيير سيمثل علامة فارقة في تاريخ الإنسان، بل والحيوان أيضاً.

هنري يعتقد أن البشرية ستتمكن من صنع الأطفال في المختبر بدلاً من الاعتماد على العلاقة الحميمية، بل ويعتقد أيضاً أن عملية الإنجاب الطبيعية ستصبح وصمة من العار، وفقاً لما نشرته صحيفة إندبندنت البريطانية، الأربعاء 30 مارس 2016.

طريقة الإنجاب

“غريلي”، الأستاذ بجامعة ستانفورد والمدير بمركز القانون والعلوم البيولوجية، كان قد عرض اعتقاداته في كتابه “نهاية الجنس ومستقبل التناسل البشري”، كما ذكر في حديثه لجريدة التايمز أن “خلال 20 إلى 40 عاماً، حين يود الزوجان الحصول على طفل، فسيقوم الرجل بتوفير الحيوانات المنوية، بينما ستقدم المرأة جزءاً صغيراً من بشرتها”، حيث ستسخدم خلايا بشرتها لإنشاء الخلايا الجذعية والتي بدورها ستستخدم لخلق البويضات. بعد ذلك، سيتم تخصيب البويضات باستخدام الحيوانات المنوية، لصنع بعض الأجنة.

عن الهافينتونغ

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

لقمان سقراط منذ 8 سنوات

ريي أسألك الرحمة والمغفرة

محمد معدان منذ 8 سنوات

"ستستخدم لخلق البويضات"، الخلق هو إيجاد شيئ غير موجود، وبتصنيعهم البويضة من البشرة فذلك لا يعتبر خلقا، و إنما تصنيع، وهو أمر ممكن علميا، لكن الأمر يرجع لله إن أراد سخره و إلا فلا طاقة للإنسان على ذلك و إن بلغ ما باغ من العلم

المختار منذ 8 سنوات

علميا ممكن و تقدم الأفكار سيأتي ومن لم يريد الفهم فل ينتظر حتى يرى بعينيه وأذنيه

التالي