كيف يتعهد بنكيران شعبيته؟

14 مايو 2016 - 20:33

وحده عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، استطاع أن ينال إعجاب المغاربة من بين كل السياسيين المغاربة. نتائج استطلاع الرأي العالمي حول الشخصيات الأكثر إعجابا، والتي أنجزها المركز البريطاني الشهير “يوغوف”، كشفت أن الرجل حصل على 4,2 في المائة وجاء في الترتيب السادس ضمن لائحة من 30 شخصية مغربية وعالمية تنال إعجاب المغاربة.
نتيجة استطلاع “يوغوف” أكدت نتائج استطلاعات وطنية، آخرها استطلاع Averty مع مجلة “تيل كيل”، وضعت بنكيران على رأس الشخصيات السياسية الأكثر شعبية وإعجابا، بنسب تقارب 45 في المائة. ما يبرر طرح السؤال حول السر في شعبية بنكيران؟ وكيف يتعهدها؟

ما السر؟
ثمة رؤيتان متناقضتان في تفسير سر الشعبية التي يتمتع بها بنكيران وسط المغاربة. يذهب موليم العروسي، أستاذ جامعي وناقد سينمائي، إلى أن “لوسائل الإعلام الجماهيري دور كبير في صناعة نجومية الأشخاص”، لكن وسائل الإعلام “تحتاج إلى مادة لكي تلعب هذا الدور”. ويرى العروسي أن بنكيران من الشخصيات التي تقدم “مادة دسمة للصحافة لكي تجعل منه نجما”، تتعلق بـ”القفشات”، فهو قد صار “مضرب الأمثال في القفشات، بل ظاهرة فريدة في ذلك، لأنه لا يعبأ لا بالمنطق ولا بالتماسك الفكري، كل ما يهمه هو القضاء على محاوريه بالضربة القاضية”.
بالمقابل، لا يرى كمال قصير، كاتب وباحث سياسي، أن للأمر علاقة بدور الإعلام الجماهيري في صناعة شعبية بنكيران، هناك صفات متعلقة بالشخص وبتنظيمه الحزبي وبالمجتمع كذلك. فكل السياسيين متاح أمامهم الولوج إلى الإعلام الجماهيري، وربما أكثر من بنكيران نفسه، لكن لا يصنع منهم ذلك نجوما. لذلك فالسر في شعبية بنكيران، بحسب قصير، هو “مصداقية الرجل”، و”قدراته الخطابية”، و”نظافة يده”، وربما “جرأته في المواجهة”، وهي عناصر تستجيب أو تتماشى مع الثقافة السياسية للمغاربة، فالمغاربة “يولون قيمة كبيرة جدا لمسألة مصداقية رجل السياسة”، وتطابق أقواله مع أفعاله.

“ماركة” بنكيران
من خلال تتبع السلوك السياسي لبنكيران يبدو أن التفسيرين متكاملان، هناك من جانب تركيز إعلامي على الرجل بحكم موقعه كرئيس للحكومة وكأمين عام لأكبر حزب سياسي، ومن جهة ثانية هناك استعدادات فطرية ومكتسبة تجعل بنكيران “محبوبا” لدى وسائل الإعلام، وهي قدرته على صناعة الحدث السياسي، أحيانا بعفويته وأخرى بسبب مواقفه السياسية التي تبدو أكثر جرأة من مواقف المعارضين له، لكن مما لا شك فيه أن بنكيران كأي رجل سياسة يهمه أن تكون شعبيته مرتفعة، لأن لذلك علاقة بالصوت الانتخابي.
لكن لا يحضر بنكيران كرجل سياسي فقط، لدى المواطنين، بل كـ”صورة ذهنية” يقول قصير، “صنعها حزب العدالة والتنمية بكل مقدراته وإمكاناته البشرية والتواصلية حول بنكيران”، وهي الصورة التي تسوقه كـ”زعيم ذي كاريزما” لا يقل كاريزمية عن الزعماء السابقين عليه، أمثال علال الفاسي والمهدي بن بركة وغيرهم، ويعمل مناضلو الحزب على “إيصال هذه الصورة الذهنية لقطاعات عريضة في المجتمع”.
تتكرر كلمة “زعيم” على لسان مناضلي حزب العدالة والتنمية كثيرا، لكنها لا توظف وحيدة، هناك صفات أخرى صنعها الناس حول بنكيران، فهو “ولد الشعب”، و”رجل معقول” لا يشبه الآخرين، “بسيط، صادق وعفوي، لا يتكلف لا في لباسه، ولا حتى في كلامه”. صفات دفعت حتى أشد خصومه ذات يوم، حميد شباط، أمين عام الاستقلال، إلى القول: “بنكيران ولد الشعب وينبغي أن يبقى كذلك”.
أخيرا في احتفالات فاتح ماي تكرست صفة أخرى قربت بنكيران من معجبيه، وهي أنه “رجل عاطفي”، لا يتردد في البكاء أمام الناس، إذا ما دعا إلى ذلك داع. كل هذه الصفات جعلت من بنكيران مثل أي “ماركة”، يقول عز الدين المنصور، أستاذ الاتصال المؤسساتي، تعتبر مرجعا لدى الرأي العام، تتجاوز حتى حزبه العدالة والتنمية.
لكن موليم العروسي ينبه إلى مواصفات أخرى ربما لها إسهام في شعبية بنكيران، فمن خلال قراءته لنتائج الاستطلاع يرى أن “من يريد أن يصير نجما، ما عليه سوى أن يقدم للعامة من الناس مادة ليس فيها تفكير بالضرورة، بل فيها عراك وصراخ وعراك وكلام لا يستدعي ذكاء خاصا”، في إشارة إلى أن قدرات بنكيران الكلامية على مواجهة خصومه أمام الكاميرات ووسائل الإعلام، ربما لها دور، كذلك، في الرفع من شعبيته.

التعهد الدائم
ومهما تكن الصورة التي صنعها بنكيران لنفسه أمام وسائل الإعلام أو صنعها له الناس من حوله، يحرص بنكيران بشكل دائم على رعاية وتعهد شعبيته. هناك مفارقة، يقول قصير، فـ”السيد بنكيران من أكثر السياسيين المغاربة حرصا على شعبيته، وفي الوقت نفسه هو من أكثر المغامرين بها حين يتخذ قرارات تتعلق بالزيادة في أسعار المحروقات، أو رفع الدعم عن المواد الأساسية، ما يخطط له بشأن ملف التقاعد”. هذه المفارقة يفسرها المتحدث بشيء رئيسي وهو أن انشغاله بالحفاظ على الشعبية “لا يعني أنه مسكون بهاجس البقاء في السلطة”، ما يجعله في “أريحية سياسية تدفعه إلى اتخاذ قرارات جريئة، والدفاع عنها دون أن تتأثر شعبيته كثيرا”.
هناك معطى آخر، بحسب قصير، يساعد بنكيران على الاستمرار في التربع على رأس لائحة الشخصيات السياسية الأكثر شعبية، كونه “لا يجد منافسة سياسية كبيرة في المشهد السياسي المغربي تجعله يعاني للحفاظ على شعبيته. بسبب النقص الكبير في القيادات السياسية الحزبية ذات الكاريزما والتأثير المجتمعي. ولذلك، فهو يلعب في الميدان وحيدا ويسجل النقاط ضد خصومه باستمرار”.
ويوظف بنكيران من أجل ذلك “قدراته الخطابية” أساسا، أي “الحفاظ على مستوى من التواصل المستمر مع المجتمع”، خاصة في “اللحظات والمحطات السياسية المناسبة”، بمعنى آخر فهو يحرص على أن تبقى “الصورة الذهنية” بعبارة قصير، أو “ماركة بنكيران” بعبارة المنصوري، راسخة في الأذهان وتتمتع بالصفاء اللازم من دون أي تشويش أو تشويه.
لهذا الغرض لا يتردد بنكيران في تكذيب أي خبر أو معلومة، أو الرد على أي تصريح، أو توضيح أي موقف مصدره خصومه أو حتى أنصاره، وعلى الفور، مستعملا الوسيلة نفسها، أي الإعلام أو اللقاءات الجماهيرية أو حتى الرسمية مثل المنصة الشهرية في البرلمان، ودائما من موقع هجومي وليس دفاعيا. بمعنى آخر، يتعهد بنكيران، وهذا دور أي سياسي في موقعه، شعبيته بالحضور الدائم لدى الرأي العام، عبر مختلف المنابر، وفي مختلف المناسبات (جنازة، حفل فني، مهرجان، تظاهرة،…)، وهو ما يعني تشكيل دائم لوعي ومواقف الناس، سواء أكانوا معه أو ضده.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مروكي منذ 6 سنوات

لا احزاب ولا نقابات ولا جمعيات ولا وطنية الكل يسعى لجني المال الحرام ....الفقيه لي تسنينا باركتوا دخل لجامع ببلغتوا .....لا تغير ..2202 ربما

حسن المكناسي منذ 6 سنوات

القضية جواب بان كل الاحزاب اضرت بالبلاد والعباد وان سؤل انسان هل بنكيران حارب الفاسدين في الوزارات والمؤسسات المالية كان الجواب لا وحتى ترقية الصالحين كان الجواب لا فحتى احمد المجدوبي رئيس اتيل للقروض الصغرى بشارع الحسن الثاني عمارة الحمامة من فر منالعقاب يومانكان مندوبا لوزارة الصحة بتطوان الان يختلس اموال الدولة ويطرد 11 مستخدما بدراسات عليا واقدمية 13 سنة ومتزوجين ولا ن يحيله على القضاء

hanzaz منذ 6 سنوات

لا احد من هذه التحليلات صائب هناك شئ عاني منه المغاربة ككل في جميع المجالات والقطاعات, اذا كانت يدك نظيفة وعملك متقن ولا تستجيب للمحسوبية والزبونية, يحاربك الجميع وتطلق حولك وعائتك الاشاعات ( حرب الاعلام ). هذا ما وقع لبن كيران ولذلك يصدقه المغاربة لانه محارب على كل الواجهات