رسائل عميقة من الملك إلى القوات المسلحة في الذكرى 60 لتأسيسها

14 مايو 2016 - 11:45

قال الملك محمد السادس “إن عالم اليوم يخيم عليه الاضطراب وعدم الاستقرار، خصوصا مع تنامي مخاطر الإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود”.

ودعا الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، اليوم السبت، القوات المسلحة في “الأمر اليومي”، بمناسبة الذكرى الستين لتأسيسها، إلى إدراك هذا الواقع المضطرب والتعامل معه بكل تبصر وحكمة.

وأضاف محمد السادس أنه “تحصينا لجميع أفراد قواتنا المسلحة الملكية من كل التأثيرات الضالة والتجاذبات المتنافية مع الثوابت الدينية للأمة المغربية، تحرص جلالتنا باستمرار على تأهيل الإرشاد الديني والرفع من جودة تأطير القرب لفائدة مختلف وحدات جيشنا، بتنسيق مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وذلك من أجل صون هويتنا الإسلامية المعتدلة وحفظها، وترسيخ الوعي الديني المتوازن لدى جنودنا”، مبرزا أن هذا التأطير  قائم على روابط البيعة وإمارة المؤمنين، وذلك انسجاما مع ديننا الحنيف ومذهبنا المالكي وخصوصيات المجتمع المغربي، المتميز بالتسامح والتعايش.

من جهة أخرى، عبر الملك محمد السادس عن اعتزازه بما يقوم به أفراد القوات المسلحة الملكية المتواجدين بخارج الوطن “سواء في إطار التعاون الثنائي بين المغرب وعدد من الدول الشقيقة والصديقة، أو في مهمات إنسانية نبيلة كالمستشفى الميداني بالزعتري بالأردن الشقيق أو المنخرطين في التجريدات العسكرية الحالية التابعة لعمليات الأمم المتحدة لحفظ الأمن والسلم”، مؤكدا أنهم يبلون البلاء الحسن ويقدمون التضحيات بشرف ونكران الذات”، ومن هنا يأتي اهتمامنا وحرصنا الشديد على تحسين ظروفكم المادية والاجتماعية التي تحظى بعناية جلالتنا السامية، لتمكينكم من التفرغ للمهام المنوطة بكم بطمأنينة وراحة بال”، يقول الملك محمد السادس، مذكرا بمصادقة المجلس الوزاري مؤخرا على مشاريع قوانين تتعلق بالتعويض عن التجريدة بالخارج وبالرفع من الحد الأدنى لمعاش التقاعد بالنسبة لقدماء العسكريين.

[related_post]

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ولد علي منذ 6 سنوات

ما رأيكم لو التحقة الدول الخليجية ب تجمع دول الساحل والصحراء س.ص اعتقد انها فكرة جييدة وفي خدمة هذه الشعوب ومصالحها وفرصة سانحة للمغرب ان يستغل هذه التجمع ليطلب منهم ان يؤيدوه اي ان يعترفوا بوحدة المغرب الترابية انها فرصة سانحة لو عرفوا المسؤولين المغاربة كيف يسيرونها والله الموفق